Search This Blog

Saturday, June 23, 2018

Trump – Kim Summit قمة ترامب كيم


Trump – Kim Summit

يونيو 23, 2018
Written by Nasser Kandil,
The Summit which brought together the US President Donald Trump and the North Korean leader Kim Jong-un is a historic international event that is almost similar to the normalization of the US-Chinese relationships four decades ago during the visit of the former US President Richard Nixon to Beijing. The document signed by the two presidents has a special value as it has interpretations and meanings due to the surrounding contexts. The title of the joint document is similar to the framework which surrounded the Iranian nuclear agreement and paved the way for its birth after months through Iran’s commitment not to possess a nuclear weapons in exchange for America’s commitment to lift the sanctions, while in Korea there are US security and economic guarantees in exchange for a Korean Peninsula free of nuclear weapons.
The first title resulted from the meeting is as much as it is a confirmation of a mutual desire to reach to a peaceful solution to the crisis, it asserts that if North Korea did not have a nuclear arsenal that would threaten America it would not get the interest of the US President who belittles his allies and treats them arrogantly as France and Britain which are superpowers. This interest, this friendly language, and this message may be of Iran’s interest which committed not to possess nuclear weapons and implemented its commitments with the testimony of the International Atomic Energy Agency but it got only renunciation, as the US treatment of Iran which will be of Korea’s interest regarding the fate of pledges after the end of the threat of the Korean nuclear weapons.
The second title which will turn into a practical question is will Washington within the concept of nuclear disarmament  from the Korean Peninsula remove its arsenal from it, including the Thad strategic missiles which worry China? Will Korea dismantle and destroy its weapons or will it send it to out of Korea to China or Russia? Respectively, will Korea demand a Russian-Chinese guarantee to protect its weapons from any aggression in exchange for keeping its nuclear weapons? Or will it accept the risk of just having US guarantees that it knows already that they may turn into words that can be denied? How can China or Russia be partners in guarantees without being partners in the feeling of security with the US commitment to remove the worrying missiles from South Korea?
The third title is economy; Korea is not as Iran the oil, industrial, agricultural country which does not need but to lift the sanctions to be interested economically. What it needs to develop its economy is more than opening markets and lifting sanctions. It is a country that needs at least one billion dollars to launch a comprehensive development project after years of suffering and austerity to the extent of famine. It spent what it has on its nuclear project to bargain it someday with these billions, so how can it obtain them without South Korea, Japan, China and maybe Europe? Can this be achieved without their partnership in making the integrated solution? Knowing that the US President is treating everyone including his Japanese and Korean partners in a way that does not make them feel as partners.
Maybe the US President finds it easy to distinguish the Korean state from the Iranian one in terms of its non- interfering with the confused files which of America’s interest as Israel’s security, domination on oil and gas markets, the wars of Syria and Yemen, and the future of Iraq. However the Koreans and the Americans know that the internationalizing of the negotiations and the understandings is a mutual undeniable need as it is a way to link the other international files.
Translated by Lina Shehadeh,

قمة ترامب كيم

يونيو 13, 2018


ناصر قنديل

– تشكّل القمة التي جمعت الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون حدثاً دولياً تاريخياً، يكاد يشبه تطبيع العلاقات الأميركية الصينية، قبل أربعة عقود، مع زيارة الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون لبكين، ومثلما تمنح الوثيقة التي وقعها الرئيسان قيمة خاصة، تمنحها التعرّجات التي شهدتها والسياقات التي ولدت فيها تفسيرات ومعانيَ، فالعنوان الذي حملته الوثيقة المشتركة يشبه اتفاق الإطار الذي ولد حول التفاهم النووي الإيراني ومهّد لودلاته الناجزة بعد شهور، لجهة التزام إيران بعدم السعي لامتلاك سلاح نووي والالتزام الأميركي بفك العقوبات عنها. وفي كوريا ضمانات أميركية أمنية واقتصادية مقابل شبه جزيرة كورية خالية من السلاح النووي.

قمّة «سنغافورة»... كيف قوبلت في إسرائيل؟

– العنوان الأول الذي يطرحه اللقاء وما نتج عنه هو أنّه بقدر ما يمثل تأكيداً للرغبة المتبادلة بالوصول لحل سلمي للأزمة، فهو يؤكد أنه لو لم تكن لدى كوريا ترسانة نووية تهدّد أميركا لما استحقت من الرئيس الأميركي، الذي يستخفّ بحلفائه ويعاملهم بغطرسة وعنجهية، وأغلبهم من الدول العظمى، كفرنسا وبريطانيا، هذا الاهتمام وهذه اللغة الناعمة والودودة، وهذه الرسالة ربما تكون موضع قراءة في إيران التي التزمت بعدم امتلاك سلاح نووي وطبّقت التزامها بشهادة وكالة الطاقة الذرية الدولية ولم تلقَ إلا التنكّر للالتزامات، وبالمثل ستكون المعاملة الأميركية لإيران موضع عناية كورية لجهة مصير التعهّدات عندما يزول تهديد السلاح النووي الكوري لأميركا.

– العنوان الثاني الذي سيتحوّل سؤالاً عملياً، هل ستزيل واشنطن ضمن مفهوم نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية ترسانتها منها، وضمناً صواريخ الثاد الاستراتيجية التي تقلق الصين. وبالمقابل هل ستسلك كوريا طريق تفكيك سلاحها وتدميره أم طريق إيداعه خارج كوريا، وبالتالي لدى الصين وروسيا؟ وبالتتابع هل سيكون من ضمن الضمانات التي تطلبها كوريا ضمان روسي صيني لحمايتها من أي عدوان، مقابل إيداع السلاح النووي لديهما، أم ستقبل المخاطرة بالاكتفاء بضمانات أميركية تدرك سلفاً أنها قابلة للتحوّل مجرد كلمات يمكن التنكّر لها عند أول منعطف؟ وكيف سيكون للصين وروسيا شراكة في الضمانات بدون شراكة في الشعور بالأمن بالتزام أميركي بنزع الصواريخ المقلقة من كوريا الجنوبية؟

– العنوان الثالث في الاقتصاد، فكوريا ليست إيران البلد النفطي والصناعي والزراعي الذي لا يحتاج إلا فك العقوبات كي ينطلق اقتصادياً، فما تحتاجه لتنمية اقتصادها أكبر من مجرد فتح الأسواق وإلغاء العقوبات. وهي بلد يحتاج لمئة مليار دولار على الأقل لإطلاق مشروع تنمية شاملة بعد سنوات من المعاناة والتقشف وصولاً حدّ المجاعة. وقد أنفقت كل ما بين يديها على مشروعها النووي لتقايضه يوماً ما بهذه المليارات، وكيف يمكن الحصول عليها من دون كوريا الجنوبية واليابان والصين، وربما أوروبا أيضاً، وهل يمكن أن يتحقق ذلك بدون شراكة كل هؤلاء في صناعة الحل المتكامل، فيما الرئيس الأميركي يعامل الجميع بمن فيهم شركاؤه اليابانيون والكوريون بلغة لا تشعرهم بأنهم شركاء؟

– قد يسهل على الرئيس الأميركي تمييز الحالة الكورية عن الحالة الإيرانية، لجهة عدم التداخل بينها وبين الملفات الشائكة التي تهم أميركا كأمن «إسرائيل»، والهيمنة على أسواق النفط والغاز، وحروب سورية واليمن، ومستقبل العراق، لكن في نهاية المطاف يعرف الكوريون والأميركيون أن تدويل المفاوضات والتفاهمات حاجة متبادلة لا يمكن تفاديها، والتدويل طريق للربط بالملفات الدولية الأخرى لا للانفكاك عنها.

Related Videos













No comments: