Search This Blog

Saturday, June 23, 2018

Russian-Chinese Summit and the files of Iran and Korea القمّة الروسية الصينية وملفات إيران وكوريا


Russian-Chinese Summit and the files of Iran and Korea

يونيو 23, 2018
Written by Nasser Kandil,

The Russian-Chinese summit is held in Beijing while there is a talk about a Chinese-Korean dispute that is considered more probable to lead to a North Korean- American understanding without the knowledge of China, and a talk about a Russian-Iranian dispute that is considered more probable to lead to an American-Russian understanding without the knowledge of Iran and even at its expense. There are many titles on the agenda of the summit which includes the two main countries which exhaust the image of America as a superpower militarily, economically, politically, and morally. They succeeded in showing it during the last decade as a country that has a lot of debts and cannot wage a war, a country that sells its allies in public and in secret and breaks its promises. The beginning was a cooperation between Beijing and Moscow in 2007 through the double veto against the project of a US resolution in the UN Security Council on Myanmar which became a title of an open confrontation through the repetition of the double veto in the Syrian file in November 2011 to prevent the US unipolar of using the UN Security Council as a cover of the American policies since the fall of Berlin Wall and the collapse of the Soviet Union.
The debate which the Americans succeeded in its promoting to their rivals and opponents ensures that the domination of the media arena is still for the Americans and their allies, otherwise how to believe the assumptions of US-North Korea understanding without Russia or China? How does Korea quit its future and the sources of its power after half of a century of steadfastness just in exchange for American promises that the position of Washington towards the Iranian nuclear file reveals how they would be? But only if we believe the narration of the surrender of North Korea, However, we saw how the North Korean leader suggested the cancelation of the summit with the US President and we saw how the latter stuck to its holding. On the other hand how can we believe that there is a Russian-Iranian dispute about who will have an understanding with America first while the battle has not changed yet neither in Syria nor in the international arena? Furthermore the US sanctions are still pursuing Russia as they pursue Iran. In addition to the taxes and duties on iron and aluminum which target the Chinese economy, as the national security of China which is targeted by the maneuvers which are performed by Washington in the neighborhood, and what is related to the deployment of strategic weapons as the Thad missile system in South Korea and the sea parts in the China Sea?
During the separating decade from the first veto in which Russia and China participated to announce the end of the era of the US unipolar, Russia and China succeeded in launching Brix system and developing it, as they succeeded in forming frameworks for alliances in the same direction, and as they succeeded in making the war on Syria a turning point in the path of the US military interventions in the world. For the first time after the war of Yugoslavia and the war on Iraq, Afghanistan and Libya Washington hesitates and thinks fully then it disregards the wide military intervention since it knows that it will lose in the war on which it bet to change the rules of the international policy and to create a new Middle East. The Russian and the Chinese bilateral succeeded in building two regional scopes one in the south of Russia towards the borders of Saudi Arabia with Iraq, it  includes Turkey, Iran, Iraq, and Syria and the other in the east and west of China, it includes North Korea, Pakistan, India, and Afghanistan. These two scopes have become the center of the major American strategies and interests in the world, due to their strategic position, geopolitical challenge, sources of energy, crossings, and waterways, and the power pipelines.
It is wrong to think that the Russian-Iranian relationship or the Korean or Iranian relationships with Russia and China are approaching their ends. This time is for linking the two regional scopes which are linked across Iran with Russia and China to become one scope. This time is the time of combatting the challenge of the international banking relationships which America sticks to. This time is the time of interest in attracting Europe to a central region between the Chinese-Russian axis and the American one. This time is the time of drawing new rules of the new political and economic relations in the world in the light of the confrontations witnessed by the world since the fall of Berlin Wall and the US unipolar on the international arena, after the success in overthrowing the US policy of war and half way of overthrowing the protection represented by the policies of the US sanctions through the examples of Iran and North Korea,  and their ability to withstand and to impose new equations as the Russian-Chinese interest and the Iranian-Korean interest. It is the time of more cohesion and more coordination, even if the maneuvers need initiatives as the Russian-Chinese position which refuses the nuclear weapon of Korea, or bartering the US presence in Syria with aspects of the Iranian presence. These pressing cards are made to be used in negotiation not in a war, exactly as the Syrian chemical weapons which end the US campaign on Syria by using in its real place as a tool to prevent the war by presenting it as a way for face-saving of America which failed to win the war.
Translated by Lina Shehadeh,

القمّة الروسية الصينية وملفات إيران وكوريا

يونيو 9, 2018


ناصر قنديل

– تنعقد القمة الروسية الصينية في بكين في ظروف يطغى عليها الحديث عن خلاف صيني كوري من جهة يرجّح تفاهماً بين كوريا الشمالية وأميركا من وراء ظهر الصين، وبالعكس خلاف روسي إيراني يرجّح تفاهماً أميركياً روسياً من وراء ظهر إيران بل على حسابها. والكثير من العناوين تنتظر على جدول أعمال القمة التي تضمّ البلدين الرئيسيين اللذين تسبّبا باستنزاف صورة أميركا كدولة عظمى عسكرياً واقتصادياً وسياسياً وأخلاقياً، ونجحا بإظهارها خلال العقد الأخير كدولة ترتهن للديون، وتعجز عن خوض الحرب، وتبيع الحلفاء في العلن والخفاء، وتتنكّر للعهود وتحنث بالوعود، وكانت البداية المتواضعة لتعاون بكين وموسكو في عام 2007 بالفيتو المزدوج الذي مارساه في إسقاط مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن الدولي حول ماينمار، الذي صار عنواناً لمواجهة مفتوحة بتكرار الفيتو المزدوج في الملف السوري في تشرين الثاني 2011 وفي شباط عام 2012 قطعاً لسياق التفرّد الأميركي باستخدام مجلس الأمن الدولي غطاء أحادياً للسياسات الأميركية منذ سقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفياتي.

– النقاش الذي نجح الأميركيون بتصديره إلى ساحة منافسيهم وخصومهم يؤكد أنّ السيطرة على الساحة الإعلامية لا تزال للأميركيين وحلفائهم، وإلا كيف يمكن التصديق والدخول في مناقشة فرضيات من نوع إمكانية تفاهم كوري شمالي أميركي بلا روسيا والصين، وأن ترمي كوريا مستقبلها ومصادر قوّتها بعد نصف قرن من الصمود في الهواء بمجرد وعود أميركية تكشف طبيعتها مواقف واشنطن في الملف النووي الإيراني، إلا إذا صدّقنا رواية استسلام كوريا الشمالية. وقد رأينا الزعيم الكوري الشمالي يلوّح بإلغاء القمة مع الرئيس الأميركي ورأينا الأخير يتشبّث بعقدها. وفي المقابل كيف نصدّق تنازعاً روسياً إيرانياً على من يسبق الآخر بالتفاهم مع أميركا، والمعركة في ذروتها ولم تنته بعد لا في سورية ولا على الساحة الدولية، والعقوبات الأميركية تلاحق روسيا كما تلاحق إيران، والضرائب والرسوم على الحديد والألمنيوم تستهدف الاقتصاد الصيني كما تستهدف الأمن القومي للصين. المناورات التي تجريها واشنطن في الجوار، وما يتصل بنشر أسلحة استراتيجية مثل منظومة ثاد الصاروخية في كوريا الجنوبية، والقطع البحرية في بحر الصين؟

– خلال العقد الفاصل من الفيتو الأول الذي تشاركت فيه روسيا والصين لإعلان نهاية زمن الأحادية الأميركية، نجح الثنائي بإطلاق منظومة «بريكس» وتطويرها، كما نجح كلّ منهما في تشكيل أطر لتحالفات موازية بالاتجاه ذاته، ونجحا في جعل الحرب في سورية نقطة تحوّل في مسار التدخلات الأميركية العسكرية في العالم، فهي المرة الأولى بعد حرب يوغوسلافيا، والحرب على العراق وأفغانستان وليبيا، تتردّد واشنطن وتقيم الحسابات ثم تصرف النظر عن التدخل العسكري الواسع، وهي تعلم أنّ ثمن ذلك خسارتها للحرب، التي راهنت عليها لتغيير قواعد السياسة الدولية واستيلاد شرق أوسط جديد، وقد نجح الثنائي الروسي الصيني ببناء فضاءين إقليميّين، واحد جنوب روسيا وصولاً لحدود السعودية مع العراق، يضمّ تركيا وإيران والعراق وسورية، وثانٍ شرق الصين وغربها يضمّ كوريا الشمالية وباكستان والهند وأفغانستان، لا تملك واشنطن في التعامل معهما الكلمة الفصل دون الأخذ بالحساب مكانة وموقف ومصالح روسيا والصين. وقد صار هذان الفضاءان محور الاستراتيجيات والمصالح الأميركية الكبرى في العالم، لما يختزنان من موقع استراتيجي وتحدٍّ جيوسياسي، ومصادر للطاقة للمعابر والممرات المائية، وشبكات أنابيب الطاقة.

– واهم ومشتبه من يظن أنّ زمن الافتراق الروسي الصيني يقترب، أو مَن يتوهّم بأنّ العلاقات الكورية أو الإيرانية بروسيا والصين تهتزّ. فالزمن هو ربط الفضاءين الإقليميّين اللذين يتصلان عبر إيران بروسيا والصين ليصيرا فضاء واحداً. والزمن هو زمن التصدّي لتحدّي العلاقات المصرفية الدولية التي تُمسك بها أميركا، وزمن الاهتمام باستقطاب أوروبا إلى منطقة وسط بين المحور الصيني الروسي والمحور الأميركي. والزمن هو زمن رسم قواعد جديدة للعلاقات السياسية والاقتصادية الجديدة في العالم، في ضوء المواجهات التي شهدها العالم منذ سقوط جدار برلين والتفرّد الأميركي على الساحة الدولية، بعد النجاح في إسقاط سياسة الحرب الأميركية، وبلوغ منتصف الطريق في إسقاط جدران الحماية التي تمثلها سياسة العقوبات الأميركية بقوة نموذجَي إيران وكوريا الشمالية، وقدرتهما على الصمود وفرض المعادلات الجديدة، كمصلحة روسية صينية، كما هي مصلحة إيرانية وكورية، فهو زمن المزيد من التماسك والمزيد من التنسيق، ولو اقتضت المناورات مبادرات من نوع الموقف الروسي الصيني الرافض لسلاح نووي في كوريا، أو عنوان مقايضة الوجود الأميركي في سورية ببعض وجوه الحضور الإيراني، فهذه أوراق قوّة تمّ تصنيعها لتستعمل في التفاوض وليس في الحرب، تماماً كما السلاح الكيميائي السوري الذي تمّ إجهاض الحملة الأميركية على سورية، باستعماله في مكانه الحقيقي، كأداة لمنع الحرب، عبر تقديمه سبيلاً لحفظ ماء الوجه للأميركي الذي خاب رهانه على الفوز بالحرب.

Related Videos

Related Articles

No comments: