Search This Blog

Friday, May 4, 2018

The ’Sayyed’ Who Never Left the Bekaa

04-05-2018 | 08:10
In his last electoral speech addressing the people of the Bekaa [a few days ago], Hezbollah Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah was eager to inject political momentum into the electoral battle, focusing on what awaits Lebanon and the region on May 6th. He thanked everyone who contributed to his detracting from the risk of appearing personally at the Bekaa to urge people to vote and participate. It is the Bekaa where Sayyed spent a great deal of his life.
Sayyed Nasrallah
The young man who studied in a Hawza [seminary] and who was running away from the regime of Saddam Hussein did not feel estranged in that city. He did not sense any difference between his family home in the Southern village of Bazuria, which he left at the age of fifteen, and his new residence in the Sheikh Habib neighborhood in the city of Baalbek. With his thick glasses, heavy beard and slim figure he snuck into people’s hearts here. Soon whispers of the “Sayyed Hassan”, the political leader of the Amal Movement in the Bekaa, will spread throughout the city of the sun. This was at the end of the 1970s.
Because he was the Imam of communal prayers in the Imam Ali Mosque in the neighborhood of Sheikh Habib, his knowledge of Bekaa and its people expanded. The close proximity of the mosque to the Imam al-Montathar Hawza, founded by his mentor Sayyed Abbas al-Musawi, as well as the latter’s care for him made Sayyed Hassan more connected to the people. He transformed from being a preacher introducing people to the revolutionary Islamic movement to being one of them. He shared their concerns, rooted in their habits, and roamed through their markets. There, he was blessed with his two children Jawad and Zainab.
With the “Israeli” invasion of Lebanon in 1982 and the arrival of elements of the Islamic Republic of Iran’s Revolutionary Guard Corps in coordination with Sayyed Abbas al-Musawi, the first features of what will later become known as Hezbollah was formed. In this context, Sayyed Hasan was able to attract people and mobilize them. He was the first to call [for resistance]. He would stand in the first row at times. At other times he would be standing on the “pick up” truck. He moved from town to town. He got to know them as they got to know him. He knew the tribes and families as they knew him. He moved from Hawsh al-Sayyed Ali to al-Karak and from Shmustra to Younine until his dialect became mixed with words from Baalbek because it was affected by his mingling with the people of that region.
From Beirut to the Bekaa
His goal was to encourage people to participate in military courses to learn how to bear arms to resist “Israel”. However, he did not forget his role as a preacher whether in Imam al-Montathar Hawza or among the people. During the month of Ramadan, the young Sayyed gave up all his work and headed towards the areas of the al-Jaafar clan in Faysan, Joura Qaddur, Ruwaymah and others. These were remote areas and very difficult to reach. Sayyed used to free himself to teach them the provisions of religion. The people around him sensed two aspects of his personality that will accompany him along his path: his astounding patience and his anticipation of the future. He used to say those would one day become the backbone of the rising resistance.
Hezbollah’s formations went public. Sayyed became responsible for the Bekaa region and, in parallel, the Friday Prayers Imam in the town of al-Nabi Sheeth. His work began to take an organizational direction. He followed-up, examined the details, especially the ones related to the military courses and those enrolling from the first day until graduation. He put himself at their disposal as a permanent instructor giving political and doctrinal lessons at the Janta camp. At the same time, he was not disconnected from Beirut or the South. He was a member of the party’s Shura Council before moving to Beirut in 1985 to become the head of Hezbollah’s Executive Council and then the top official in Southern Lebanon. Despite all this, he always remained present in the Bekaa. His home remained open, and he maintained a direct presence, especially at major events such as al-Quds International Day.
With the martyrdom of Sayyed Abbas al-Musawi and his assumption of the General Secretariat, the Islamic Resistance moved to another pattern. He remained present in the field in the Bekaa during graduations following the completion of military courses or in gathering the cadres and emphasizing the importance of the role of the region in resisting the occupation. The occupied Western Bekaa axis belonged to the Bekaa region. Therefore, he was deliberately present at every qualitative or sensitive operation and would delve into the most precise details.
The martyrs in the Bekaa and their families had the largest share of his interest. He took part in funeral processions. He was a speaker at the wakes. He was a celebrant of one of the sons and daughters [of the martyrs’ families]. If the circumstances demanded a postponement of the visit, the visit was never left uncompleted. Most houses in the Bekaa keep commemorative photos taken in person with “His Eminence Sayyed”.
From the liberation war to July 2006
In 1997, during the so-called “Revolution of the Hungry”, Sayyed’s recommendations to the people were to endure, assimilate and not to be drawn into any friction. When asked why, he used put the interest of the Bekaa, its people and its tribes before the organizational interest. People were always the key. They met Sayyed in the middle of the road. They invited him to their villages and homes to renew their allegiance. So, he went to Hermel, Shmustar, Tarayah, Bednayel, Shaath and other areas.
“His Eminence Sayyed’s” influence was above any consideration, blood and revenge. Any friction between any two clans was solved with a visit from a cadre of Hezbollah carrying the following message: “His Eminence, Sayyed, greets you”.
In that year, the martyrdom of Sayyed Hadi Nasrallah brought sadness to every house in the Bekaa. The Husayniyahs and the houses of mourning were opened to accept condolences for the young man who grew up among them. Some of them still remember him today as a child in the company of his father and his brother Jawad in a Mercedes.
The 2000 liberation resonated stronger in the Bekaa than in the South. As usual, Sayyed envisioned the next stage in preparation for a war with the enemy. He intensified his tours with the leader, Hajj Imad Mughniyeh, in the region to view the specialized courses. He opened some of them and graduated others. He was also informed in detail of the military readiness of the different units.
During the July 2006 war, the commander of the resistance was not disconnected from the Bekaa. During the war, he carefully followed-up on the function of the various apparatuses. After it, he followed-up on everything related to the martyrs and reconstruction.
Facing the Takfiris
The year 2011 formed a new and important post in the Bekaa. The movement of militants in Syria would soon become an escalating threat on the eastern border of Lebanon. During the beginning of 2012, the terrorist factions started violations on the other side of the border until the city of Qusayr fell into the hands of the militants. Attacks were unleashed around 30 thousand Lebanese residing in Syrian villages. The Secretary General of Hezbollah sent for the concerned parties and held a detailed meeting to assess the situation. He was as keen on the Bekaa and its people as he was with the national sovereignty of Lebanon, which was being threatened along its eastern frontier. The decision was purely defensive. It was based on the cooperation with the Lebanese people in the threatened villages to arm, train and organize them as needed to defend their land. But his main purpose was to form committees responsible for relations and reconciliations and to avoid friction. He requested that the door be open to humanitarian situations even if it concerned the militants. He asked that aid and medical assistance be presented and deliveries be permitted. He requested that civilians be separated from terrorists. He also recommended activating the presence of Hezbollah and its cadres among the people due to the sensitivity of the matter. He did not want to test their patience towards the violations of Takfiri terrorism. During that period, Sayyed’s follow-up was almost daily. He first asked about the people, families and clans. And then came work.
As the threat escalated in 2013 and the fire extended to more villages in Hermel and other areas, he took the decision to move from defense mode to deterrence mode and clear the villages of West Assi and rural Qusayr. As the battle of Qusayr approached, Sayyed was present in person. He met with the military leadership and Saraya [Lebanese Resistance Brigades] officials. He listened to a detailed explanation of the situation on the ground and gave his remarks. He explained to them the battle with all its dimensions and demonstrated its importance in the protection of the Bekaa, its people and its villages.
After Qusayr, as the Takfiri factions moved to the villages of Qalamoun and its outskirts, they resorted to suicide bombings in the villages and towns of Bekaa. He continued to follow-up with the situation closely “as if he was in the operation room in the Bekaa”, according to those with him, until the first battles of Qalamoun were concluded. Following these battles, the Nusra Front concentrated its terror on the outskirts of the Lebanese villages. It continued sending car bombs and launching rockets towards the villages of Bekaa and attacking Hezbollah positions. The most notable of which was Ein Saah in the outskirts of Britel, where eight fighters were martyred.
Sayyed in the Eastern Chains
A while later, the military leadership in the Bekaa convened to assess the situation and study the options. There was a knock on the door. The Secretary General in person was there in a black military uniform. Everyone was surprised by his presence. He asked them for a detailed explanation of the situation. He then gave his instructions that it was settled: “We must eliminate all terrorist threats on the eastern border.” The surprise was greatest when he asked to inspect the field. Sayyed toured all the points of contact as well as the main axes and observatories. At some positions, the fighters did not expect Sayyed’s visit. As a result, many wondered about the “big resemblance” between Sayyed and this “visiting leader”. At the Ras al-Harf hilltop, he got out of the car and walked towards the first barrier. Those accompanying him feared that the car would be hit by a guided missile. But he insisted on completing the tour. He asked that fortifications be enabled, ambushes be activated, crossings be blocked and the defense plans be secured. This tour, paradoxically, took place in the midst of intense “Israeli” air activity. When he arrived to an area overlooking Ein Saah, he was keen to know the details of “how the brothers were martyred”. At the last position, field officials told him about the rough terrain. Sayyed replied: “I’m comfortable. This is easy for our men.” His phrase reflected the reassurance of victory.
During that tour, Sayyed actually put the finishing touches on the upcoming battles on the outskirts. He did not stop following-up, especially during the snow season. He maintained daily contact during every storm and asked about the situation of the brothers, the supplies and the routes. In some of the communications, he would refer to the positions by their names to be more reassuring. Later, in the spring of 2015, the first stage of liberating the outskirts took place. It was followed by the second phase in the summer of 2017. In August 28, 2017, the Bekaa witnessed the second liberation celebration. Sayyed was unable to attend in person as he wished. He apologized sorrowfully. The same way he wished to attend the Loyalty to Land celebration in Baalbek the day before yesterday.
Source: Al-Akhbar Newspaper, Translated by website team

«السيد» الذي لم يغادر البقاع يوماً
مع اقتراب معركة القصير، حضر «السيد» بشخصه (هيثم الموسوي)
في خطابه الانتخابي الأخير الموجّه إلى أبناء البقاع، أول من أمس، بدا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حريصاً على إعطاء زخم سياسي كبير للمعركة الانتخابية، ربطاً بما ينتظر لبنان والمنطقة من استحقاقات، غداة السادس من أيار المقبل، وهو شَكَر كل من ساهم في ثنيه عن مخاطرة نزوله شخصياً إلى البقاع لحثّ الناس على التصويت والمشاركة. البقاع الذي قضى «السيد» فيه ردحاً كبيراً من عمره.
لم يشعر الشاب الحوزوي الهارب من نظام صدام حسين بغربته في تلك المدينة. لم يلمس فارقاً بين منزل العائلة في البازورية الجنوبية التي خرج منها في سن الخامسة عشرة ومحل إقامته الجديد في حي الشيخ حبيب في مدينة بعلبك. بنظاراته السميكة ولحيته الكثّة وجسده النحيل سيتسلّل إلى القلوب هنا، وسرعان ما سيبدأ الهمس في مدينة الشمس باسم «السيد حسن»، المسؤول السياسي لحركة أمل في البقاع. كان ذلك في نهاية سبعينيات القرن الماضي.
إماماً للجماعة في مسجد الإمام علي في حي الشيخ حبيب، توسعت معرفته بالبقاع وأهله. التصاق المسجد بحوزة الامام المنتظر التي أسّسها أستاذه السيد عباس الموسوي، ورعاية الأخير له، جعلاه أكثر التصاقاً بالناس. انتقل من حوزوي واعظ يعرّف الناس بالإسلام الحركي الثوري، إلى واحد منهم، يتشارك همومهم، يتأصل في عاداتهم، ويجول في أسواقهم. وهناك، رُزق بولديه جواد وزينب.
مع الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، وقدوم عناصر من الحرس الثوري من الجمهورية الاسلامية في إيران، بالتنسيق مع السيد عباس الموسوي، تشكّلت الملامح الأولى لما سيعرف لاحقاً باسم حزب الله. وفي هذا الاطار، تألّق «السيد حسن» في استقطاب الناس وتحشيدهم في كل المفاصل: أول الهاتفين، والواقف في الصف الأول أمام الجموع تارة أو على « البيك آب» تارة أخرى. تنقل في كل البلدات فعرفها وعرفته، وحفظ العشائر والعائلات وحفظته، من القصر وحوش السيد علي إلى الكرك، ومن شمسطار إلى يونين، حتى داخلت لهجته ألفاظاً بعلبكية تأثراً باختلاطه بناس تلك المنطقة.

من بيروت إلى البقاع
كان هدفه حثّ الناس على المشاركة في الدورات العسكرية للتعلم على حمل السلاح لمقاومة إسرائيل، من دون أن يغفل دوره التبليغي، سواء في حوزة الامام المنتظر أو بين الناس. في شهر رمضان، كان السيد الشاب يتخلّى عن كل مشاغله، وينطلق نحو مناطق عشيرة آل جعفر في فيسان وجورة قدور والرويمة وغيرها، وهي مناطق نائية كان الانتقال اليها شديد الصعوبة، مفرّغاً وقته لتعليمهم أحكام الدين. عكس ذلك لدى المحيطين به بعدين في شخصيته سيرافقانه طيلة مسيرته: صبره المذهل واستشرافه للمستقبل، حين كان يقول إن هؤلاء سيصبحون يوماً سند المقاومة الصاعدة.
خرجت تشكيلات حزب الله إلى العلن، وبات السيد مسؤولاً لمنطقة البقاع، وبالتزامن، إمام الجمعة في بلدة النبي شيت. بدأ عمله يأخذ منحى تنظيمياً: يتابع، يدقق في التفاصيل، لا سيما المتعلقة بالدورات العسكرية والملتحقين بها منذ أول يوم حتى التخرّج، ووضع نفسه في تصرّفهم كمدرّب دائم يعطي الدروس السياسية والعقائدية في معسكر جنتا. في الآن نفسه، لم ينقطع عن بيروت ولا عن الجنوب، إذ كان عضو شورى قرار في الحزب، قبل أن ينتقل عام 1985 إلى بيروت متولياً منصب المسؤول التنفيذي العام لحزب الله، وبعدها مسؤولاً لمنطقة الجنوب. مع ذلك، بقي حاضراً دائماً في البقاع، وبقي منزله هناك مفتوحاً، واستمر حضوره المباشر، لا سيما في المناسبات الكبرى، كيوم القدس العالمي.
مع استشهاد السيد عباس الموسوي وتوليه الأمانة العامة، انتقلت المقاومة الإسلامية الى نمط آخر واستحقاقات أخرى. بقي حاضراً «ميدانياً» في البقاع، في تخريج الدورات أو في جمع الكوادر والتشديد على محورية دور المنطقة في مقاومة الاحتلال، إذ كان محور البقاع الغربي المحتل تابعاً لمنطقة البقاع. لذلك، كان يتعمّد الحضور عند كل عملية نوعية أو حساسة، ويدخل في أدق جزئياتها.
وكان للشهداء في البقاع وعوائلهم الحصة الأكبر من اهتمامه، مشاركاً في تشييع أو خطيباً في أسبوع أو عاقداً قران أحد الأبناء أو البنات. وإذا ما حتّمت الظروف تأجيل الزيارة، فإنها لم تحل يوماً دون إتمامها، حتى إن معظم البيوت البقاعية تحتفظ بصور تذكارية شخصية مع «سماحة السيد».

من حرب التحرير إلى تموز 2006
عام 1997، إبّان ما سمّي «ثورة الجياع»، كانت توصياته تقضي بالتحمّل والاستيعاب وعدم الانجرار الى أيّ احتكاك. ولدى سؤاله عن السبب، كان يقدّم مصلحة البقاع وناسه وعشائره على المصلحة التنظيمية. الناس كانوا دائماً هم المفتاح. وهم لاقوا السيد في منتصف الطريق، فبادروا بدعوته الى قراهم وبيوتهم لتجديد الولاء، فجال في الهرمل وشمسطار وطاريا وبدنايل وشعث وغيرها.

تألّق «السيد» في استقطاب الناس وتحشيدهم وتنقل في كل البلدات فعرفها وعرفته

كان أثر «سماحة السيد» فوق أي اعتبار، وفوق الدم والثأر. فبات أي احتكاك بين عشيرتين يُحل بزيارة من كادر في حزب الله حاملاً الرسالة الآتية: «بسلّم عليكن سماحة السيد».
في ذلك العام، أدخل استشهاد السيد هادي نصرالله الحزن إلى كل دار في البقاع. فتحت الحسينيات والبيوت للعزاء بالشاب الذي ترعرع بينهم، ولا يزال بعضهم الى اليوم يذكره صغيراً مع والده وأخيه جواد في سيارة المرسيدس «اللفّ».
تحرير عام 2000 كان صداه في البقاع أقوى من الجنوب. كعادته، استشرف السيد المرحلة المقبلة، استعداداً لحرب يراها واقعة مع العدو، فكثّف جولاته مع القائد الحاج عماد مغنية في المنطقة للاطلاع على الدورات التخصصية، مفتتحاً بعضها وراعياً تخريج بعضها الآخر، ومطّلعاً اطّلاعاً تفصيلياً على الجاهزية العسكرية للوحدات المختلفة.
في حرب تموز 2006، لم ينقطع قائد المقاومة عن البقاع، سواء خلال الحرب من خلال المتابعة الدقيقة لسير عمل الأجهزة المختلفة، أو بعدها بمتابعة كل ما يتعلق بالشهداء وإعادة الاعمار.

مواجهة التكفيريين
عام 2011 شكّل محطة مفصلية جديدة بقاعاً. الحراك في سوريا سرعان ما سيصبح تهديداً متصاعداً على الحدود الشرقية للبنان. مطلع 2012 بدأت تجاوزات الفصائل الارهابية على الجانب الآخر من الحدود، إلى أن سقطت مدينة القصير في أيدي المسلحين، وبدأت الاعتداءات على نحو 30 ألف لبناني يقيمون في قرى سوريّة. أرسل الأمين العام لحزب الله بطلب المعنيين، وعقد معهم اجتماعاً تفصيلياً لتقييم الوضع. كان حريصاً على البقاع وأهله بنفس درجة الحرص على السيادة الوطنية للبنان المهدد بحدوده الشرقية. كان القرار دفاعياً يقتصر على التعاون مع اللبنانيين في القرى المهددة لتسليحهم وتدريبهم وتشكيلهم بحسب الحاجة للدفاع عن أراضيهم، لكن الأصل لديه كان تشكيل لجان علاقات ومصالحات وتجنّب الاحتكاك، موصياً بفتح الباب امام الحالات الإنسانية حتى للمسلحين، وتقديم المساعدة والطبابة وتسهيل دخول الولادات، والفصل بين المدنيين والإرهابيين. وفي الموازاة، أوصى بتفعيل حضور حزب الله وكوادره بين الناس لحساسية الأمر، فهو لا يريد أن يضعهم في اختبار صبر جراء تجاوزات الإرهاب التكفيري. في تلك الفترة، كانت متابعة السيد شبه يومية، يسأل فيها أولاً عن الناس والعائلات والعشائر، وبعدها يأتي العمل.
مع تصاعد التهديد عام 2013، وتوسيع دائرة النار إلى قرى الهرمل وغيرها، اتخذ القرار بالانتقال من الدفاع الى الردع، وتنظيف قرى غرب العاصي وريف القصير. مع اقتراب معركة القصير، حضر السيد بشخصه. اجتمع بالقيادة العسكرية وبمسؤولي السرايا واستمع الى شرح مفصل عن الوضع الميداني وأبدى ملاحظاته، شارحاً لهم المعركة بأبعادها كافة، ومبيّناً أهميتها في حماية البقاع وأهله وقراه.
بعد القصير لجأت الفصائل التكفيرية، مع انتقالها الى قرى القلمون وجرودها والسلسلة الشرقية، الى التفجيرات الانتحارية في القرى والبلدات البقاعية. بقي متابعاً لصيقاً للوضع و«كأنه كان موجوداً في غرفة العمليات في البقاع»، بحسب المطلعين، حتى حسم معارك القلمون الأولى. إثر تلك المعارك، ركزت «جبهة النصرة» إرهابها على جرود القرى اللبنانية، واستمرت في إرسال السيارات المفخخة وإطلاق الصواريخ في اتجاه قرى البقاع ومهاجمة مواقع حزب الله، وأبرزها موقع عين ساعة في جرد بريتال حيث استشهد ثمانية مقاتلين.

«السيد» في السلسلة الشرقية
بعدها بفترة، التأمت القيادة العسكرية في البقاع لتقييم الأوضاع ودراسة الخيارات. طُرق الباب. كان الأمين العام شخصياً يرتدي بزة عسكرية سوداء ولفحة التعبئة. فوجئ الجميع بحضوره. طلب منهم شرحاً مفصّلاً عن الأوضاع ، وأعطى توجيهاته بأن الأمر بات محسوماً: «لا بد من القضاء على كل التهديد الإرهابي على الحدود الشرقية». المفاجأة كانت أكبر عندما طلب القيام بجولة ميدانية تفقدية. جال السيد على كل نقاط التماس والمحاور والمراصد الأساسية. في بعض النقاط لم يتوقع المرابطون هناك زيارة السيد، لذلك كان كثيرون يسألون عن حجم «الشبه الكبير» بين السيد وهذا «القيادي الزائر»! في مرتفع رأس الحرف، ترجّل من السيارة وسار الى الساتر الأول. كان من معه يخشون تعرّض السيارة لرماية صاروخ موجّه، لكنه أصرّ على إكمال الجولة، وطلب تمكين التحصينات وتفعيل الكمائن وسدّ المعابر وإحكام الخطط الدفاعية. هذه الجولة، للمفارقة، حصلت في ذروة نشاط جوي إسرائيلي. عند وصوله إلى منطقة مشرفة على عين ساعة، حرص على معرفة تفاصيل «كيف استشهد الإخوان». في آخر نقطة، حدّثه المسؤولون الميدانيون عن التضاريس القاسية، فردّ السيد: «أنا مرتاح. هيدي هينة على شبابنا». عكست عبارته اطمئناناً للنصر. 
في تلك الجولة، وضع السيد فعلياً آخر اللمسات على معارك الجرود القادمة، ولم يتوقف عن المتابعة، لا سيما في فصل الثلوج، فدأب على الاتصال اليومي عند كل عاصفة والسؤال عن وضع الإخوة والتموين والمسالك. في بعض الاتصالات كان يسمّي النقاط بأسمائها للاطمئنان أكثر. لاحقاً، في ربيع 2015، حصلت المرحلة الأولى من تحرير الجرود، لتتبعها المرحلة الثانية صيف عام 2017، في 28 آب 2017 كان البقاع على موعد مع احتفال التحرير الثاني. لم يتمكّن السيد من الحضور الشخصي، كما كان يرغب، فاعتذر بحسرة، تماماً كما كان يرغب، وبشدّة، في حضور احتفال يوم الوفاء للأرض، في بعلبك أول من أمس.

No comments: