Search This Blog

Tuesday, July 18, 2017

Putin and Trump and the step-by-step: Henry Kissinger’s advices بوتين وترامب والخطوة خطوة: نصائح هنري كيسنجر

Putin and Trump and the step-by-step: Henry Kissinger’s advices

يوليو 17, 2017
Written by Nasser Kandil,
It was remarkable for those who observe the Russian-US relationship the presidential meetings of the coordinator of the golden era in the US diplomacy the former Secretary of State Henry Kissinger who has arranged the withdrawal from Vietnam and led skillfully the openness up to China, he sponsored the understandings of cease-fire after the war of October 1973 between Syria and Israel. His held meetings for seven month included his meetings with the presidents of China, America, and Russia. He did not hide his keenness to provide the advice and the consultation to the leaders of the three countries regarding the danger of the collision, the escalation of the confrontations, and the adoption of a speech that claims imposing exclusivity or imposing wills, as long as the nuclear war is impossible. All of these three countries have what is enough of sidelines and capacities to wage a war of attrition that will force sitting at the table at the end, but after the profits of the negotiation have become much less than the cost incurred by each one of them in the absurd wars of attrition. Henry Kissinger did not stop talking about the hypothesis of the opportunity of winner-to-winner understanding in the international relationships, because confronting the terrorism is not mere a moral or humanitarian issue but a higher interest issue according to all these countries, moreover the system which they have has great motives to be based on the stability in the world, where it can grant the opportunities of prosperity and growth of their economies. Because reducing the expenditure of the races of the nuclear arming will save many of the resources to be spent in the development plans and to have their revenues, and because most of the conflicts do not revolve around the ability of a team to extract unilateral influence in a region, however around sharing the influence in the solutions not in the wars depending on the ability of each party to disrupt the other’s unilateral influence.
The few presentations of Kissinger and what is reported from him with optimism stems from the awareness of the leaders of Russia, China, and America that the understanding is their fate, he does not overcome the difficulties to announce an understanding especially according to the US President who is surrounded with a preemptive war that was waged against him under the title of accusing him with weakness comparing with the Russian President, but at the same time he does not negate the opportunities of unannounced slow understandings that lead to stop the attrition and to pave the way for showing the consequences of the understanding in order to build on them, until the moment of establishing a new world system which becomes an urgent necessary for each of the three countries. The absence of the system, the spread of chaos, and the danger of terrorism is more critical than the presence of a system even if it is subject to sharing with others, especially according to Washington which likes to talk about the exclusivity and the unilateral pole  and the eagerness to restore it, since the exclusivity and the unilateral pole are no longer exist, so the insistence on not recognizing their fall does not revive them, on the contrary it leads to world with no system, where the chaos and the terrorism will grow and continue, and the number of the failing countries will increase, thus this will provide more opportunities for further chaos and terrorism.
Depending on Kissinger’s experience in the concept of “step by step” which he adopted in reaching to an agreement of disengagement between Syria and Israel in 1974 after ten months of the war, the best scenario of Putin-Trump summit can be expected, which starts with setting the rules of engagement and showing the forbidden areas at the state of collision, which means; the lines which must not be reached no matter how long the dispute remains and the struggle continues, this is known clearly by the two teams. According to Washington this is represented by not supporting the Korean President to cover his escalation against Washington, not to collide with the Syrian country, its army and its President, and at the same time not  to provide the US cover to Saudi Arabia to wage a war against Qatar, on the other hand, Russia must not undermine the opponent regime in Ukraine, after that to link the conflict by identifying the issues around which the race, the competition and the conflict can continue, but under the ceiling of recording points and having more pressing papers waiting for a new round, taking into considerations the gas market and the race on the markets of the western Europe, testing each team of its capacities in order to reserve fixed shares in this market, as well as the direct relationship or through the allies with each of Iran, Turkey, and Israel whether positively or negatively on the basis of the exclusion of the threat of confrontations which affects the stability. The south of Syria will have such of these arrangements as the Kurds in its north and the Gulf, like controls to prevent the collisions and therefore to reach the appropriate moment for the major understandings or the historical deal, but to take into account the strategic maps, where Russia has a recognized presence politically, militarily, and economically in the countries in which it was their arena in the Cold War, and some of the interests outside it, contrary to America, and to restrict the variables on the maps in order to discuss their fate especially the new major players at their forefront Iran.
No one thinks that the issue is related to the differences of opinions, jurisprudences, positons, because everything is announced and clear. America’s desire is to resize the position of Russia which returns strongly to the international economic, military, and political arena. While Russia has invested what is enough to impose its presence in new form, so it is not possible to expect its regression after it has imposed new unbreakable equations that cannot be neglected. The dialogue starts from the US recognition that the cooperation is a need, while according to Russia it is a goal.
Translated by Lina Shehadeh,

(Visited 24 times, 1 visits today)

بوتين وترامب والخطوة خطوة: نصائح هنري كيسنجر

يوليو 8, 2017

ناصر قنديل

لفتت نظر كلّ الذين يتابعون العلاقة الروسية الأميركية اللقاءاتُ الرئاسية لمهندس الحقبة الذهبية في الدبلوماسية الأميركية الوزير الأسبق للخارجية هنري كيسنجر، الذي صمّم وأخرج الانسحاب من فييتنام وقاد ببراعة الانفتاح على الصين ورعى تفاهمات وقف النار بعد حرب تشرين 1973 بين سورية و«إسرائيل». وقد شملت لقاءاته خلال سبعة شهور رؤساء الصين وأميركا وروسيا، ولم يخف الإعلان عن حرصه على تقديم المشورة والنصح لقادة الدول الثلاثة بخطورة التصادم وتصعيد المواجهات، والوقوف وراء خطاب يدّعي فرص التفرّد أو فرض الإرادات، طالما أنّ الحرب النووية مستحيلة، وأنّ لدى كلّ من هذه الدول ما يكفي من الهوامش والمقدرات لخوض حرب استنزاف ستفرض الجلوس على الطاولة في النهاية، لكن بعدما تكون كلّ مكاسب التفاوض قد صارت أقلّ بكثير من الكلّفة التي تكبّدها كلّ منهم في حروب الاستنزاف العبثية. ومن جهة مقابلة لم يكفّ كيسنجر عن التحدّث حول فرضية وجود فرصة تفاهم رابح رابح في العلاقات الدولية، لأنّ مواجهة الإرهاب ليست مجرد قضية أخلاقية وإنسانية، بل مصلحة عليا لكلّ من هذه الدول وللنظام الذي يملكون دوافع كبيرة لإشادته على الاستقرار في العالم بما يتيح فرص الرخاء والنمو لاقتصاداتهم ولأنّ تخفيض الإنفاق على سباقات التسلح النووي سيوفر الكثير من الموارد لإنفاقها في خطط التنمية والفوز بعائداتها ولأنّ أغلب الصراعات لا تدور حول قدرة فريق على انتزاع نفوذ أحادي في منطقة من العالم بل حول نسب تقاسم النفوذ في الحلول، وليس في الحروب، استناداً لقدرة كلّ طرف على تعطيل أحادية نفوذ الآخر.

يوحي كيسنجر في إطلالاته القليلة وما يُنقل عنه بتفاؤل نابع من إدراك قادة روسيا والصين وأميركا بأنّ التفاهم قدرهم جميعاً. وهو لا يقلل من صعوبات الخروج بإعلان التفاهم، خصوصاً بالنسبة للرئيس الأميركي المحاط بحرب استباقية خيضت عليه تحت عنوان اتهامه بالضعف أمام الرئيس الروسي، لكنه لا ينفي فرص تفاهمات غير معلنة تسير ببطء وتثبت أرضية وقف الاستنزاف وتفتح باب تظهير عائدات التفاهم ما يتيح البناء عليها ومواصلة التظهير والبناء حتى تحين لحظة ترسيخ قواعد نظام عالمي جديد بات ضرورياً وملحاً لكلّ من الدول الثلاث. فغياب النظام وسيادة الفوضى وخطر الإرهاب أشدّ كلفة من مجرد وجود نظام ولو كان تشاركياً مع الغير، خصوصاً على واشنطن التي قد يروق لها الحديث عن التفرّد وأحادية القطبية، والحنين لاستعادتها، وهما تفرّد وأحادية لم يعودا موجودين، والإصرار على عدم الاعتراف بسقوطهما لا يُعيدهما للوجود بل يُبقي العالم بلا نظام ويبقي الفوضى والإرهاب في تنامٍ مستمرّ وزيادة عدد الدول الفاشلة في تصاعد ما يوفر المزيد من الفرص للمزيد من الفوضى والإرهاب.

بالاستناد إلى خبرة كيسنجر في مفهوم الخطوة خطوة التي اتبعها في التوصّل لاتفاق فك الاشتباك بين سورية و«إسرائيل» عام 1974 بعد عشرة شهور من الحرب، يمكن توقّع السيناريو الأفضل المنتظر من قمة بوتين ترامب، بأن يبدأ بوضع قواعد الاشتباك ورسم المناطق المحرّمة في التصادم، أيّ الخطوط التي لا يجب بلوغها مهما بقي الخلاف قائماً والصراع مستمراً. وهي معلومة للفريقين بوضوح، تمثل عند واشنطن عدم تقديم الدعم للرئيس الكوري لتغطية تصعيده بوجه واشنطن، وعدم دخول واشنطن بتصادم مع الدولة السورية وجيشها ورئيسها. وفي المقابل عدم توفير التغطية الأميركية للسعودية لشنّ حرب في قطر، وعدم قيام روسيا بتقويض النظام المناوئ لها في أوكرانيا. ثم الصعود درجة على السلم لربط نزاع، بتحديد القضايا التي يمكن مواصلة السباق والتنافس والصراع حولها، لكن تحت سقف تسجيل النقاط وامتلاك المزيد من الأوراق بانتظار جولة مقبلة. وهنا يحضر سوق الغاز والسباق، خصوصاً على أسواق أوروبا الغربية، واختبار كلّ فريق مقدراته على حجز حصص ثابتة في هذه السوق، كما تحضر العلاقة المباشرة أو عبر الحلفاء بكلّ من إيران وتركيا و«إسرائيل» سلباً وإيجاباً على قاعدة استبعاد خطر المواجهات التي تهزّ الاستقرار، فيصير لجنوب سورية نصيب من الترتيبات، ولشمالها مع الأكراد نصيب، وللخليج نصيب، كضوابط لمنع التصادمات، ليتمّ الصعود لاحقاً على درجة جديدة من السلم وبلوغ اللحظة المناسبة للتفاهمات الكبرى أو الصفقة التاريخية وفيه تحضر على الطاولة خرائط الاستراتيجية، حيث لروسيا حضور معترَف به سياسياً وعسكرياً واقتصادياً في الدول التي كانت ساحة نفوذها في الحرب الباردة، وبعض المصالح خارجها، والعكس بالنسبة لأميركا، وحصر الحالات المتغيّرة على الخريطة لبحث مصيرها، وخصوصاً اللاعبين الكبار الجدد وفي مقدّمتهم إيران.

لا يتوهّم أحد أنّ القضية خلافات رأي واجتهادات مواقف. فكلّ شيء معلن وواضح، رغبة أميركا بتحجيم مكانة روسيا العائدة بقوة إلى الساحة الدولية الاقتصادية والعسكرية والسياسية، وروسيا استثمرت ما يكفي لفرض حضورها بصيغة جديدة وما عاد ممكناً توقع عودتها إلى الوراء، وقد فرضت معادلات جديدة ما عاد ممكناً كسرُها ولا تجاهلها، فالحوار يبدأ من تسليم أميركي بأنّ التعاون حاجة، بينما هو بالنسبة لروسيا هدف.


(Visited 5٬584 times, 1 visits today)

No comments: