Search This Blog

Thursday, June 15, 2017

Qatar’s crisis is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia أزمة قطر أخطر على السعودية من حرب اليمن

Qatar’s crisis is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia

يونيو 15, 2017
Written by Nasser Kandil,
Due to the crisis caused by the Saudi decision of imposing the siege on Qatar in order to bring it down by either a coup or an occupation or both of them the signs of marking time began to emerge. Qatar succeeded in absorbing the first consequences of the war and succeeded in securing the elements of marking time, and mobilizing positions that protect it against the military invasion with a formal coup or without it. The title became the form of a settlement and the negotiation to reach it, this title was in favor of Qatar by making the siege a daily event to coexist with the crisis normally inside Qatar or outside it.
Many people think that what Mohammed Bin Salman thought when he took the decision of the war on Qatar that the US and the Israeli coverage are enough to say that the war has ended and what is left are executive steps for sequent days, but those forget what Bin Salman forgot that such of this coverage was available in his war on Yemen according to the same scenario and for days and weeks, but now after two years and a half the war has not ended and it seems that it has no end.
All the differences between Yemen and Qatar are in favor of the turning of Qatar’s crisis into what is more dangerous than the war of Yemen to Saudi Arabia, because the Saudi enemy in Yemen is a poor party that cannot buy the officials of the West and does not belong to the same system of connections and interest to which Saudi Arabia belongs, so the dealing with it concerning the major interests is frightening as the dealing with the resistant team as Ansar Allah, while Qatar is a source of temptation. In both cases the issue is not the danger of an Iranian intervention which the Saudis know that it is not possible, but in case of Qatar the danger becomes present through the Turkish intervention on the basis that Turkey considers that overthrowing Qatar is a way to alienate it away from the race with Saudi Arabia for reserving the first seat versus Iran in the regional system.
In the case of Yemen, the coexistence with the war without horizon is an achievement of victory that is related to military, financial, human, and moral attrition, but the coexistence with the Qatari crisis without horizon is a resolving in favor of Saudi Arabia, which means the preparation for a formal settlement where the two teams know that it is a truce for a declared Cold War in which money, media, terrorism, and diplomacy will be used. Both of them have enough balance to wage this war in order to cause the fall of the other from the inside, after the attempt of besieging it and affecting it from outside. The Gulf will witness a mobility that was not known before in the quest to attract the opponents of the other, financing, recruiting, organizing, and activating them. There will be rounds and rounds. Therefore, although the Saudis wanted from disciplining Qatar to make it an example for others, but the example of Qatar will turn to be an encouraging example for disobedience.
The coexistence with the Qatari crisis will be a continuous fire, where the forces which have hostility with Saudi Arabia and Qatar will benefit from it as Iran, Syria, the national forces in Yemen and Bahrain, moreover the Qatari and the Saudi groups will fight in Syria, and the money will be paid to attract the European and the American media towards the Lebanese one in this war. It seems that it is the time for the wars which exhausted the Orient to calm down because the Gulf arena has become chaff that is ready to be ignited.
Translated by Lina Shehadeh,
(Visited 7 times, 7 visits today)


أزمة قطر أخطر على السعودية من حرب اليمن


يونيو 13, 2017

ناصر قنديل

– بدأت علامات المراوحة في الأزمة الناشئة بقرار سعودي بفرض الحصار على قطر تميهداً لإسقاطها سواء بالانقلاب أو بالاحتلال أو بكليهما، فقد نجحت قطر بامتصاص الوجبة الأولى من الحرب، ونجحت بتأمين عناصر المراوحة، وحشد مواقف تحصنها ضد الغزو العسكري بانقلاب صوري أو بدونه. وصار العنوان هو شكل التسوية والتفاوض وصولاً لها، وهو عنوان لصالح قطر في جعل الحصار من يوميات الأحداث، وجعل التعايش مع خبر الأزمة أمراً اعتيادياً داخل قطر وخارجها.

– للوهلة الأولى يظنّ كثيرون أن ما ظنه محمد بن سلمان عندما اتخذ قرار الحرب على قطر أن التغطية الأميركية و»الإسرائيلية» كافية للقول إن الحرب انتهت، والباقي خطوات تنفيذية لأيام متسلسلة مرسومة في ذهن بن سلمان. ويتناسى هؤلاء ما نسيه بن سلمان وهو أن مثل هذه التغطية توافرت له في حربه على اليمن، وفقاً للسيناريو ذاته في مخيّلته لأيام وأسابيع وها هي تنهي سنتين ونصفاً ولم تنته، ولا يبدو في الأفق أن لها نهاية.

– كل الفوارق بين حالتي اليمن وقطر لصالح تحول أزمة قطر إلى ما هو أخطر من حرب اليمن على السعودية، فعدو السعودية في اليمن طرف فقير لا يستطيع شراء ذمم المسؤولين في الغرب، ولا ينتمي لمنظومة الارتباطات والمصالح ذاتها التي تنتمي إليها السعودية، فيخيف التعامل معه على المصالح الكبرى بمثل ما يفعل التفكير بالتعامل مع فريق مقاوم كأنصار الله، بينما في المجالين قطر مصدر إغراء، وفي الحالين ليست القضية خطر تدخل إيراني يعرف السعوديون أنه غير وارد، بل في حال قطر خطر صار حاضراً بالتدخل التركي على خلفية اعتبار تركيا إسقاط قطر إحكاماً للطوق على عنقها في ماراتون المسافات الطويلة من السباق بينها وبين السعودية على حجز المقعد الأول مقابل إيران في النظام الإقليمي.

– في حالة اليمن التعايش مع الحرب بلا أفق تحقيق نصر استنزاف عسكري ومالي وبشري ومعنوي، لكن التعايش مع الأزمة القطرية من دون أفق حسم لصالح السعودية يعني التهيئة لتسوية شكلية يعرف الفريقان أنها هدنة لحرب باردة معلنة سيستعمل فيها المال والإعلام والإرهاب والدبلوماسية. ولكل منهما رصيد كافٍ لخوض هذه الحرب لمحاولة إسقاط الآخر من الداخل بعد محاولة حصاره وشيطنته في الخارج. وسيشهد الخليج حراكاً لم يعرفه من قبل في السعي لاستقطاب كل طرف لكل خصوم الآخر وتمويلهم وتجنيدهم وتنظيمهم وتفعيلهم، وستكون جولات وجولات، وما كان يريده السعوديون تأديباً لغير قطر بالعبرة مما حلّ بها سيتحوّل نموذج قطر تشجيعاً لتكرار شق عصا الطاعة.

– المساكنة مع جمر الأزمة القطرية حريق متواصل، ستستفيد منه قوى تقف على طرف الخصومة مع السعودية وقطر معاً، ستستفيد إيران وسورية وتستفيد القوى الوطنية في اليمن والبحرين وستتناحر حتى الموت الجماعات القطرية والسعودية في سورية، وسيبذل المال على استقطاب الإعلام الأوروبي والأميركي وصولاً للبناني في هذه الحرب هنا وهناك. وسيبدو أن نار الحروب التي أنهكت المشرق قد آن لها أن ترتاح لأن ساحة الخليج قد صارت هشيماً مستعداً لتقف كرة النار.

(Visited 309 times, 309 visits today)
Related Videos

مقالات مشابهة

No comments: