Search This Blog

Tuesday, April 25, 2017

The French escalation against Russia is bigger than Macron رفع الجدار الفرنسي بوجه روسيا أكبر من ماكرون


The French escalation against Russia is bigger than Macron

أبريل 25, 2017
Written by Nasser Kandil,
Had it not been for the difference of two percent, Marine Le Pen would have been defeated and François Fillon would have entered the presidential second round versus Emmanuel Macron, or Jean-Luc Mélenchon would have won, since each one of them have won 2%  less than Le Pen . So it is not in vain that France has elected under the blows of the terrorism to enable Le Pen  to enter the race beside Macron to ensure his winning, otherwise his competition to win the candidate Fillon or the attractive frank and the accurate candidate Mélenchon would be full of dangers. In case Fillon versus Macron, the followers of Le Pen  will vote for Fillon as the followers of Mélenchon,  they will ensure the winning of Fillon, but in case the competition is between Macron and Mélenchon the followers of Le Pen and Fillion will vote in favor of Mélenchon and will ensure his winning, simply the reason is that despite the big divergence between the internal platforms of the three candidates Le Pen , Fillon, and Mélenchon the challenge which imposed by the terrorism as in the foreign policy options make this tripartite in one circle; the openness to Russia, the cooperation with its President, and the withdrawal from the war on Syria and its President. What is known by the observers is that it will be difficult to the extent of impossibility that the followers of Fillion and Mélenchon will vote for Le Pen in the second round.
The conspiracy is not the momentum which drives for searching for hidden forces which put their importance to ensure the winning of Macron, the conspiracy is not hidden and its owners have names that are defined by the policies of the competing parties who were intended to be removed from the competition. The openness to Russia and Syria is not a secondary issue, but rather a change in the geopolitics and the alliances at the international and the Middle East levels, the withdrawal from NATO is not a simple issue, and the recognition of Palestine is not a joke. The one who follows the biography of this candidate Emmanuel Macron who will become a President will easily discover that he is an employee in Rothschild Foundation which forms the heart of the savage Zionism and Liberalism, the banks, and the major associations in Europe, all of them did not get confused from supporting Macron, and funding his electoral campaign and the call to join his party which was founded only a year ago. Macron had spent only three years in the political work before he was assigned by François Holland as a Minister of Economics in favor of the economic and financial blocs, after he appointed him as an officer at the rank of the Assistant of the Secretary-General of the Presidency of the Republic.
Macron is not mere a candidate of banks and organizations, he is a public candidate for Freemasonry which its French forums announced their support, he is a supportive candidate of the Israeli and the Saudi positions in the Middle East, in continuation of the policy of his predecessor Hollande. Some people try to explain the rise of Macron supported by Hollande forgetting that Hollande has not gained more than 7 % of the French support before months, and that the candidate of his party Benoît Hamon has revealed the size of the popularity of the party that gained more than the popularity of his president. The organized campaigns for poll as well as the enthusiasm shown by the American, western, and Arab mass media which are funded and operated by Saudi Arabia and Israel to Macron are not hidden, this person has come and has become in front of the French people in a way that does not like that of Donald Trump who has a flowing history as a businessman, and has a media presence previous to his presidential candidacy. The scandals that broke out against the opponents of Macron reveal the programmed work that is carried out by effective and capable support, which intervenes in necessary in order to prevent the fall of France in another front and causes the change of the global and the Middle East balances.
When the votes which obtained by Marine Le Pen , François Fillon, and Jean-Luc Mélenchon are gathered and the outcome is more than 60% of the French people, and when the common among these three candidates is the openness to Russia and Syria then the NATO has the right to be worried, it is the duty of the US intelligence is to announce the state of emergency. This is France, Israel’s task is to get alert, and Saudi Arabia has to pay, the task of the French escalation against Russia and Syria is profits for all of them, but it is an insurance policy for Saudi Arabia and Israel before the others.
Translated by Lina Shehadeh,

رفع الجدار الفرنسي بوجه روسيا أكبر من ماكرون

ناصر قنديل

أبريل 24, 2017

– لولا فارق الإثنين في المئة لكانت هزمت ماري لوبان وفاز بدخول الدورة الثانية الرئاسية فرانسوا فيون بوجه امانويل ماكرون أو لفاز جان لوك ملينشون وقد نال كل منهما أقل من لوبان بـ2 ، وليس عبثاً أن تكون فرنسا انتخبت تحت ضربات الإرهاب لتمكين لوبان من دخول السباق إلى جانب ماكرون، لضمان فوزه، وإلا فتصير منافسته للمرشح المخضرم فيون أو المرشح الجذاب والساحر والواضح والدقيق ميلنشون منافسة محفوفة بالمخاطر، ففي حال فيون بوجه ماكرون سينتخب جمهور لوبان لصالح فيون وكذلك سيفعل جمهور ميلنشون، ويضمنان فوز فيون حكماً، وفي حال منافسة ماكرون لميلنشون يصوّت جمهور لوبان وفيون لصالح ميلنشون ويضمنان فوزه، والسبب ببساطة أنه رغم التباعد الكبير بين البرامج الداخلية للمرشحين الثلاثة لوبان وفيون وميلنشون، فإن التحدّي الذي فرضه الإرهاب من خيارات في السياسة الخارجية يضع هذا الثلاثي في دائرة واحدة هي الانفتاح على روسيا والتعاون مع رئيسها والانسحاب من الحرب على سورية ورئيسها، وما يعرفه المتابعون هو أنه سيكون صعباً لحد الاستحالة أن يدعم جمهور فيون وميلنشون التصويت للوبان في الدورة الثانية.

– ليست نظرية المؤامرة هي التي تدفع للبحث عن قوى خفية وضعت ثقلها لضمان نجاح ماكرون، فالمؤامرة ليست خفيّة وأصحابها لهم أسماء، تحددها سياسات الأطراف المنافسة التي أريد إزاحتها من السباق، فالانفتاح على روسيا وسورية ليس قضية ثانوية بل هو تغيير في الجغرافيا السياسية والتحالفات على المستويين الدولي والشرق أوسطي، والانسحاب من الناتو ليس قضية بسيطة، والاعتراف بدولة فلسطين ليس مزحة. ومن يتابع سيرة هذا المرشح الذي سيصير رئيساً مانويل ماكرون سيكتشف بسهولة أنه موظف وفي لمؤسسة روتشيلد التي تشكل قلب الصهيونية والليبرالية المتوحشة والمصارف والشركات الكبرى في أوروبا. وكلها لم يربكها الإعلان عن دعم ماكرون، وتمويل حملته الانتخابية والدعوة للانضمام لحزبه الذي تأسس قبل سنة فقط. وماكرون لم يكن قد أمضى في العمل السياسي إلا سنوات ثلاثاً قبل أن يعيّنه فرانسوا هولاند وزيراً للاقتصاد لحساب التكتلات الاقتصادية والمالية بعدما عينه موظفاً برتبة معاون الأمين العام لرئاسة الجمهورية.

– ماكرون ليس مجرد مرشح المصارف والشركات، فهو مرشح علني للماسونية التي أعلنت محافلها الفرنسية مساندته، ومرشح مساند لمواقف إسرائيل والسعودية في الشرق الأوسط في مواصلة لسياسة سلفه هولاند، فيما يحاول البعض تفسير صعود ماكرون بدعم هولاند له، يتناسون أن هولاند لم يحز أكثر من 7 من تأييد الفرنسيين قبل شهور، وأن مرشح حزبه بنوا أمون هو الذي يكشف حجم شعبية الحزب الأكبر من شعبية رئيسه، والحملات المنظمة لاستطلاعات الرأي والحماسة التي تبديها وسائل الإعلام الأميركية والغربية والعربية الممولة والمشغلة من الثنائي السعودي الإسرائيلي لماكرون ليست خافية على أحد، ولا يمكن إيجاد جذور لها عند الحديث عن شخص جاء من الغيب وهبط بالمظلة على الفرنسيين، بصورة لا تشبه حالة دونالد ترامب مثلاً الذي يملك تاريخاً حافلاً كرجل أعمال وحضوراً إعلامياً سابقاً بسنوات لترشحه الرئاسي، وتكشف الفضائح التي تفجّرت بوجه خصوم ماكرون عملاً مبرمجاً تقف وراءه أيدٍ فاعلة وقادرة وتتدخّل عند الضرورة كي لا تسقط فرنسا في جبهة أخرى وتغيّر التوازنات العالمية والشرق أوسطية.

– عندما تجمع الأصوات التي نالتها ماري لوبان وفرانسوا فيون وجان لوك ملينشون وتكون الحصيلة أكثر من 60 من الفرنسيين، ولا يكون المشترك بين هؤلاء الثلاثة إلا الانفتاح على روسيا وسورية. من حق الناتو أن يقلق ومن واجب المخابرات الأميركية أن تعلن حالة الطوارئ، فهذه فرنسا، ومن وظيفة إسرائيل أن تستنفر، وعلى السعودية أن تدفع، وهذا ما كان، مهمة رفع الجدار الفرنسي بوجه روسيا وسورية، أرباح لهؤلاء جميعاً، لكنها بوليصة تأمين للسعودية ولـ إسرائيل قبل الآخرين.

(Visited 273 times, 273 visits today)
Related Videos
 








Related Articles

No comments: