Search This Blog

Saturday, December 17, 2016

The Israeli raids: goals and the right to respond الغارات الإسرائيلية: الأهداف وحق الردّ

Written by Nasser Kandil,


vAway from the game of scoring points in the political debates between who is standing in the axis of the resistance especially with the Syrian country and Hezbollah as a leader of the resistance, and who is standing in the other axis which starts from Washington and does not end with Al-Qaeda organization passing by Riyadh, Ankara, Paris, and Tel Aviv, although this party is acting hostilely against Damascus and the Southern suburb. The two Israeli processes against Syria over the days open a systematic obligatory discussion that imposes clarifying the dimensions, meanings, goals, and the conclusions, and explaining the meaning of the response, its right, and its position in the deterrence equations and the track which is wanted by the Syrian country along with the resistance regarding the new engagements rules which are drawn by the announced positions of responding to any aggression.
There are three simultaneous dimensions in the processes that is not possible to separate, they are coinciding with the clear deterrent speech of the Syrian country and the resistance against every Israeli aggression, especially against every air strikes since the raids which targeted the Syrian sites in Al Quneitra and which are followed by launching Syrian ground-air missiles against Israeli aircrafts in the Syrian airspaces, that have obliged them to leave the airspaces. The attacks in their direct meaning are a clear message of challenge at least politically and in media for the announced position of Syria and the resistance and a clear attempt for embarrassment and provocation.
The second dimension of these attacks does not stem from the field but from its moral coincidence with the ongoing military shifts in Aleppo and other Syrian areas in favor of the Syrian army and the resistance, they send dual message. The first part is moral, it shows the Israeli concern of what is going on, and says that the Syrian victories on the armed groups which were supported by Israel publicly and on which they depend to sabotage and to overthrow Syria must not be understood by the Syrian leadership and the resistance as a deterrence against Israel and an impressing of its military interferences and interventions. Second, these attacks grant  the militants a moral even small or ineffective dose that Israel was not ready to involve in predicative direct support that changes the course of battle, but it says to them that the Syrian country and its allies are not free and do not dominate on the regional military scene, moreover Israel is still strong, capable,  and it could be depended on its strength if that was as a source of advantage in the desperate confrontations which are waged by the armed groups, but in depth the processes remain a message to Syria and the resistance about the phase after the victory on the armed groups.
The third dimension is drawn by the details of the processes, and the content of the professional intelligence message; they did not target neither specific sites nor gatherings, nor equipment, nor convoys, nor operational rooms, this is not due to the absence of the ability to identify painful sites, but the desire to neutralize the message away from any dimension of that kind, because this may lead to response that makes the strikes lose their mission. So this does not aim to lead to losses or targeting sites or weapons which were afflicted by the aggression, but to send a message that has another goal, and thus making the response according to the intended content. The second detail is that the two aggressions have been carried out by two different means, one by airstrike and the other one by surface –to – surface missiles. In case of the airstrike the Israeli has intended to target from outside the Syrian airspaces and to be committed not to violate them which means that the two successive aggressions have not intended to target specific objectives, but they sent a message that Israel is determined to continue drawing new engagement rules in the phase of the Russian deployment in Syria and its implications and the stage of the Syrian victory on the armed groups, so that allows it to target objectives in Syria, but it takes into consideration the Syrian deterrent message which is related to the stage after the entry of network of S300 missiles, and the Russian cover of the Syrian airspaces, that imposes the prevention of violating the Syrian airspaces, however these strikes are capable of compensating the lack and the imbalance by adopting two means they are surface- to -surface missiles and the raids from outside the Syrian airspace. The third detail is that the geographical range of the movement of these two alternatives to compensate the prevention of entering the Syrian airspaces determines is an additional dimension in the engagement rules. The maximum range of  the surface- to -surface missiles which are owned by Israel and which do not belong to the ballistic missiles and which their usage alone can agitate a warfare of missiles is sixty kilometers, it is the distance which separates between the site of launching the missiles which fell in the vicinity of Mazzeh military Airport from the hill of Abi Nada in the occupied Golan and Mazzeh Airport, it is sixty kilometers as the distance from the point where the Israeli aircrafts attacked Al Sabboura area in the southern of Damascus from inside the Lebanese airspace. Practically the message here is an Israeli offer of  new engagements rules committed to the red line which was drawn by Syria by preventing the violation of the Syrian airspaces, and a military red line which is the depth of sixty kilometers along the border lines of the occupied Golan and along the Syrian Lebanese border lines. It is clear that the goals are specific for Israel to act within this range, it is everything related to the presence of the resistance on one hand and the spreading of refracting balance with Israel weapons within this range on the other hand.
The military technical strategic and tactical context of the Israeli strikes reaches to show the obvious success of Syria in drawing a red line that protects the Syrian airspaces and paves the way for the field debate through fire messages about the new rules which Israel wanted to draw. Here the right to respond which Syria and the resistance stick to can be discussed through two equations, first, by deleting any function of the Israeli aggression in the battles of the Syrian army and the resistance with the armed groups through continuing exerting pressure on these groups towards achieving the decisive victories. This has happened and now is happening in Aleppo and elsewhere. Second, it is the most important and the long term one is by drawing a fiery equation that is capable of responding to the challenge which was drawn by the Israeli strikes by devoting the inviolability of the Syrian airspaces on one hand, or to resort or at least to confine the Israeli fire to the maximum geographical margin, by drawing a deterrence equation without going to war on the other hand, this is military strategic intelligence deliberate challenge in front of the leading minds of the Syrian army and the resistance, where the test must not be subject to the timing of the Israeli movement or to the provocation of the debate under the question of where is the military response?
Surely the response is close and it is certain that its effect will be as the effect of the qualitative process of Shebaa Farms two years ago, when Israel tried to draw new engagement rules in Al Quneitra process.
Translated by Lina Shehadeh,

الغارات الإسرائيلية: الأهداف وحق الردّ

ناصر قنديل– بعيداً عن لعبة تسجيل النقاط في السجالات السياسية بين مَن يقف في محور المقاومة، خصوصاً مع الدولة السورية وحزب الله كقائد للمقاومة، ومَن يقف في المحور الآخر الذي يبدأ من واشنطن ولا ينتهي بتنظيم القاعدة بعد المرور بالرياض وأنقرة وباريس، ولا مانع من إلقاء التحية فيه على تل أبيب، ويناصب دمشق والضاحية العداء، تفتح العمليتان الإسرائيليتان ضد سورية في مدى أيام باب نقاش منهجي واجب، يفرض استجلاء الأبعاد والمعاني والأهداف والاستنتاجات، ويفهم معنى الرد وحق الرد وموقعه في معادلات الردع والمسار الذي تريده الدولة السورية ومعها المقاومة لقواعد الاشتباك الجيدة التي رسمتها المواقف المعلنة بالردّ على كل عدوان.

– ثمة ثلاثة أبعاد متزامنة في العمليات لا يمكن فصل بعضها عن البعض الآخر، فهي تتزامن مع كلام واضح رادع للدولة السورية والمقاومة بوجه كل اعتداء إسرائيلي، وخصوصاً بوجه كل غارات جوية، وذلك منذ الغارات التي استهدفت مواقع سورية في القنيطرة وتبعها إطلاق صواريخ أرض جو سورية على طائرات إسرائيلية في الأجواء السورية، وأجبرتها على مغادرة الأجواء، والاعتداءات في معناها المباشر رسالة تحدٍّ واضحة على الأقل سياسياً وإعلامياً للموقف المعلن لسورية والمقاومة ومحاولة إحراج واستفزاز واضحة.

– البعد الثاني لهذه الضربات يتأتى من تزامنها المعنوي وليس الميداني مع التحوّلات العسكرية الجارية في حلب ومناطق سورية أخرى لصالح الجيش السوري والمقاومة، توصل رسالة مزدوجة، أولاها معنوية ترسم الاهتمام الإسرائيلي بما يجري، وتقول إن الانتصارات السورية على الجماعات المسلحة التي دعمتها إسرائيل علنا واستندت عليها في السعي لتخريب سورية وإسقاطها لا يجب أن يُفهم من قبل القيادة السورية والمقاومة ردعاً لإسرائيل ولجماً لمداخلاتها وتدخلاتها العسكرية، والثانية أنها تمنح المسلحين حيث يفيدهم ذلك جرعة معنوية ولو ضئيلة وغير فعالة لعدم ارتباطها بالاستعداد للتورط في دعم مباشر إسنادي لهم يغيّر مجرى المعركة، لكنها تقول لهم إن الدولة السورية ليست طليقة اليدين ولا تهيمن على المشهد العسكري الإقليمي هي وحلفاؤها، وإن إسرائيل لا تزال قوية وقادرة ويمكن الاستناد على قوتها إذا كان ذلك مصدر فائدة في المواجهات اليائسة التي تخوضها الجماعات المسلحة. لكن في الأعمق تبقى العمليات رسالة لسورية والمقاومة حول مرحلة ما بعد النصر على الجماعات المسلحة.

– البعد الثالث هو ما ترسمه تفاصيل العمليات، ومضمون الرسالة الاحترافية والاستخبارية التي تضمّنها، فهي لم تستهدف مواقع بعينها ولا تجمّعات ولا تجهيزات ولا قوافل ولا غرف عمليات، ولا يمكن رد ذلك لغياب القدرة على تحديد أهداف موجعة، بل للرغبة بتحييد الرسالة عن أي بعد من هذا النوع قد يوجب بذاته رداً فيفقد الضربات وظيفتها، التي لا ترمي لإلحاق خسائر واستهداف مواقع أو أسلحة ترتّب فتح مواجهة، بل لإيصال رسالة لها وظيفة أخرى، ليكون الرد على المضمون المقصود، وليس على الخسائر التي يوقعها العدوان. والتفصيل الثاني هو أن العدوانين جرى شنّهما بوسيلتين مختلفين واحدة بغارة جوية وثانية بصواريخ أرض أرض، وفي حالة الغارة الجوية تقصد الإسرائيلي الاستهداف من خارج الأجواء السورية، والالتزام بعدم انتهاكها، أي أن العداونين المتلاحقين اللذين لم يتقصدا هدفاً بعينه قالا عملياً إن إسرائيل مصممة على مواصلة رسم قواعد اشتباك جديدة في مرحلة الإنتشار الروسي في سورية ومترتباته ومرحلة النصر السوري على الجماعات المسلحة، تتيح لها ضرب أهداف في سورية، لكنها تأخذ بالاعتبار الرسالة السورية الرادعة المتصلة بمرحلة ما بعد دخول شبكة صواريخ الأس 300 والتغطية الروسية للأجواء السورية، وتلتزم عدم دخول الأجواء السورية، لكنها قادرة على تعويض النقص والخلل باعتماد وسيلتين جديدتين، هما الصواريخ أرض أرض والغارات من خارج المجال الجوي السوري، أما التفصيل الثالث فهو أن المدى الجغرافي لحركة هذين البديلين لتعويض عدم دخول الأجواء السورية يحدد بعداً إضافياً في قواعد الاشتباك، فصواريخ أرض أرض التي تمتلكها إسرائيل والتي لا تنتمي لفصيلة الصواريخ الباليستية، التي يتكفل استخدامها وحده بنشوب حرب صواريخ، يبلغ مداها الأقصى ستين كليومتراً هي المسافة التي تفصل موقع لإطلاق الصواريخ التي سقطت في محيط مطار المزة العسكري، من تلة أبي ندى في الجولان المحتل إلى مطار المزة، وهي ستون كليومتراً، مثلها كالمسافة بين نقطة توضع الطائرات الإسرائيلية التي أغارت من داخل الأجواء اللبنانية على منطقة الصبورة جنوب دمشق، والرسالة هنا هي عملياً عرض إسرائيلي لقواعد اشتباك جديدة تلتزم الخط الأحمر الذي رسمته سورية بالامتناع عن خرق الأجواء السورية، ورسم مدى خط أحمر عسكري هو قوس يرسمه عمق الستين كيلومتراً على امتداد خطوط حدود الجولان المحتل وعلى طول خط الحدود اللبنانية السورية، وواضح أن الأهداف محددة بالنسبة لإسرائيل لحالات اللجوء للعمل ضمن هذا النطاق، وهي كل ما يتصل بتواجد المقاومة من جهة، ونشر أسلحة كاسرة للتوازن مع إسرائيل ضمن هذا النطاق من جهة مقابلة.

– السياق العسكري التقني والاستراتيجي والتكتيكي للضربات الإسرائيلية، يوصل لتسجيل نجاح واضح لسورية في رسم خط أحمر يحمي الأجواء السورية، ويفتح باب السجال الميداني برسائل النار حول القواعد الجديدة التي أرادت إسرائيل رسمها. وهنا يمكن مناقشة حق الرد الذي تتمسك به سورية والمقاومة، بمعادلتين، الأولى شطب أي وظيفة للعدوان الإسرائيلي في معارك الجيش السوري والمقاومة مع الجماعات المسلحة عبر مواصلة الضغط على هذه الجماعات وصولاً لتحقيق الانتصارات الحاسمة، وهذا ما جرى ويجري في حلب وغيرها، والثاني وهو الأهم والأبعد مدى، رسم معادلة نارية قادرة أن تجيب على التحدّي الذي رسمته الضربات الإسرائيلية بتكريس حرمة الأجواء السورية من جهة، والانتقال إلى إلغاء أو على الأقل التضييق إلى أقصى حد للهامش الجغرافي لحركة النار الإسرائيلية برسم معادلة ردع توازياً دون الدخول في حرب من جهة مقابلة، وهذا تحد تخطيطي استخباري عسكري واستراتيجي أمام العقول القيادية للجيش السوري والمقاومة، لا يجوز أن يخضع الاختيار فيه لتوقيت الحركة الإسرائيلية أو لابتزاز السجال تحت سؤال، أين الرد؟

– الأكيد أن الرد مقبل، والأكيد أنه ردّ من عيار قادر على فعل ما فعلته عملية مزارع شبعا النوعية قبل عامين عندما حاولت إسرائيل رسم قواعد اشتباك جديدة في عملية القنيطرة.

No comments: