Search This Blog

Loading...

Wednesday, November 2, 2016

Nasser Kandil: The cohesion of the resistance’s axis and the allies is a choice and a decision In Syria, Yemen تماسك محور المقاومة والحلفاء خيار وقرار في سورية واليمن والعراق ولبنان


Written by Nasser Kandil,

It is wrong to separate between the attack which was crowded for it men and weapons by Al Nusra Front and all the groups which were classified by Washington as a moderate opposition; knowing that these preparations were presented by the Turks, the Saudis, and the Qataris, and where the Americans allowed their arrival and the French people helped in it, and the Turkish provocations in each of the Syrian and the Iraqi geography, as it  is wrong to separate between that attack and Washington’s endeavors to restrict the war on ISIS and Al Nusra in the cities which are located on the courses of Euphrates and Tigris Rivers such as Mosul, Raqqa, and Deir Al Zour in order to keep this vast Mesopotamia as  US dominance area, under the pretext of long war on ISIS.
As it is wrong to separate as well  between all of that and the brutal campaign which is waged by the Saudis on Al Houthis by fabricating the narration of bombing Mecca and between the hostile speech against Syria and Hezbollah which the Saudis and the Prime Minister Saad Al-Hariri are insisting on in conjunction with the continuation of Al-Hariri of the settlement which will lead him to the presidency of the government once again in exchange of making the General Aoun a President for the Republic, after the resistance  of Hezbollah has turned this arrival into compulsory way to fill the presidential vacancy in Lebanon depending on facts which are written by the martyrs of Hezbollah in the battlefields and the victories achieved by  the axis of the resistance.
The Lebanese people exaggerate if they suggest that the settlement which they are going to witness is an integrated accomplished one that leads to salvation, but the war is still at its peak even if the indicators of the victory are in favor of the axis of the resistance supported by Russia; the rising force toward playing an international and a regional role in making the equations. The settlement which includes a victory for the axis of the resistance through the arrival of the General Aoun to Baabda Palace resembled the US Russian understanding about Syria which includes few months ago minute details about the cooperation which must be played in the war on ISIS and Al Nusra as well as the mutual commitments of the two parties in a roadmap of a political solution that bases on dismantling the relation of the groups which are nominated by Washington as moderate from Al Nusra front and opening the door for a calm that drives these groups to a political path started with a government under the presidency of the Syrian President and ended with presidential and parliamentary elections according to new constitution. But this understanding was not translated into realistic map, it is still in the background of the current wars in Syria under linking a conflict as what Lebanon is going to, with the failure of all the attempts of improving the conditions in the field which it sponsors and bets on, as the case of the current attack on the western of Aleppo which the west has paved for it through a diplomatic media, and psychological war on Moscow hoping to prevent its support of the Syrian army on one hand, and to give the armed groups the necessary time to prepare themselves for the attack on the other hand. But according to the Russians the understanding forms after every confrontation the document which they offer to the Americans with every accomplishment they achieve in the field with the Syrians and their allies. The question is whether what is going on is enough to understand the impossibility of adjusting the balances and to recognize the fact that says that the understanding remains the inevitable shelter.
Moscow knows that the understanding of eliminating Al Nusra front ends the hopes of an effective military action against the Syrian army and opens the door for the admission of the victory of the Syrian President as the first ally of Russian in the East
The path of nominating a prime minister and forming a government in Lebanon is as the truce management in Syria, and as the management of the endeavors of the political solution in Yemen. Paths that did not reach to the level of maturity that makes it filling the scene alone, they proceed as paths that have self-momentum due to the expensive costs of the outcomes of the paths on the opponent alliance which is against the resistance and Syria, and which is aware that any resorting eventually to the ballot boxes in Syria, Iraq, Yemen, and Lebanon will not be in the favor of its parties, which want to ensure their presence and interests through deals imposed by the outside which is longer has the ability to do so, despite its readiness to sponsor their refusal of the settlements through options that disable the settlements temporarily in order to test the balances of forces. This turning in the paths of settlements and the alternation between the calm and the escalation will accompany the Lebanese scene which does not seem an exception in the overall scene of the region, as long as the major players regionally and internationally who are on the opposite bank of the axis of the resistance do not look at Lebanon and do not deal with it, but only as the force of the resistance and the future of its role. They approach the Lebanese settlement differently than the Lebanese who have good intentions among the politicians, from the matter of how to grant the resistance a presidential victory in order to have a parallel one that allows them to approach from the sensitive areas of its alliances in order to temper in them or to bet on such a temper.  Exactly as they tried previously in the truce of Syria a few months ago by betting on a dispute between Syria and Russia, between Russian and Iran, and between Hezbollah and Syria and Russia and Iran.
«الديار»: اجتماع مطول بين بري ونصراللهJust as the Russians, the Syrians, the Iranians, and Hezbollah are facing the maneuvers of calm in Syria and fighting as a coherent rank the wars which are igniting by the opposite team, preventing any temper that divides the ranks, they are waging the equations of Iraq and Yemen with the same will, approaching the Lebanese settlement with the same consideration awareness, and vigilance, and helping to ensure the settlement and to expand its range. But as Hezbollah is taking over the responsibility of fighting in Syria and taking over the responsibility of the presidential resistance till it becomes mature, the Speaker of the Parliament Nabih Berri will take over the responsibility of managing the coming entitlements as confrontation and understandings. Whatever was the voting, the bets on dividing the ranks will fall, because the war in the region ended, and what will continue are the attempts of denial which are similar to what the Prime Minister Fouad Al Siniora said after the war of July that Lebanon did not win, then only a government will be born recognizing the golden equation which protects Lebanon where there is no place for the woody equations in Lennon.
Translated by Lina Shehadeh,

تماسك محور المقاومة والحلفاء خيار وقرار في سورية واليمن والعراق ولبنان

ناصر قنديل– مخطئ من يفصل بين الهجوم الذي حشدت له جبهة النصرة وكلّ الجماعات التي تصنّفها واشنطن بالمعارضة المعتدلة، كلّ ما لديهم من رجال وسلاح قدّمه الأتراك والسعوديون والقطريون، وأذن الأميركيون وساعد الفرنسيون بوصوله، عن التحرشات التركية في كلّ من الجغرافيا السورية والعراقية، وعن مساعي واشنطن لحصر الحرب على داعش والنصرة بالمدن الواقعة على مجاري نهري الفرات ودجلة، كالموصل والرقة ودير الزور، لتبقى منطقة بين النهرين الشاسعة منطقة نفوذ أميركية بذريعة حرب مديدة على داعش،

كما يخطئ من يفصل بين كلّ ذلك والحملة الشعواء التي يشنّها السعوديون على الحوثيين بافتعال رواية قصف مكة المكرمة، وبين الخطاب العدائي لسورية وحزب الله الذي يصرّ عليه السعوديون والرئيس سعد الحريري بالتلازم مع سير الحريري بالتسوية التي ستحمله إلى رئاسة الحكومة مجدّداً مقابل السير بإيصال العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية، بعدما حوّلت ممانعة حزب الله هذا الوصول إلى ممرّ إلزامي لملء الفراغ الرئاسي في لبنان، مستنداً للحقائق والوقائع التي يكتبها شهداء حزب الله في ميادين القتال والانتصارات التي يحققها محور المقاومة.

– يبالغ اللبنانيون إذا توهّموا أنّ التسوية التي يقبلون عليها هي تسوية منجزة متكاملة تفتح باب الخلاص، فالحرب لا تزال في أوجها، ولو كانت مؤشرات النصر تلوح لحساب محور المقاومة، ومن خلفه روسيا القوة الصاعدة نحو لعب دور دولي وإقليمي صانع للمعادلات، فالتسوية التي تتضمّن نصراً لمحور المقاومة بوصول العماد عون إلى قصر بعبدا، تشبه التفاهم الروسي الأميركي حول سورية، الذي تضمّن قبل شهور تفاصيل التفاصيل حول التعاون الذي يجب أن يقوم في الحرب على داعش والنصرة، والالتزامات المتبادلة للطرفين، في خريطة طريق لحلّ سياسي يتأسّس على فصل الجماعات التي تسمّيها واشنطن معتدلة عن جبهة النصرة، وفتح الباب لتهدئة تجلب هذه الجماعات لمسار سياسي يبدأ بحكومة في ظلّ الرئيس السوري وينتهي بانتخابات رئاسية ونيابية وفقاً لدستور جديد، لكن هذا التفاهم لم يتحوّل إلى خارطة واقعية، لم يمت ولم يولد فعلياً، لكنه لا يزال في خلفية الحروب الدائرة في سورية، في ظلّ ربط نزاع يشبه كثيراً ما يبدو لبنان ذاهب إليه، ويكون خط العودة المضمون وبوليصة التأمين الحاضرة من زاوية نظر واشنطن، مع كلّ فشل لمحاولات تحسين الأوضاع في الميدان التي ترعاها وتراهن عليها، كما هو حال الهجوم الحالي على غرب حلب، الذي مهّد له الغرب بحرب دبلوماسية وإعلامية ونفسية على موسكو، أملاً بلجم دعمها للجيش السوري من جهة

، ومنح الجماعات المسلحة الوقت اللازم للاستعداد للهجوم من جهة أخرى، لكن التفاهم من زاوية نظر الروس يشكل في خلفية كلّ مواجهة الوثيقة التي يعرضونها على الأميركيين مع كلّ إنجاز يحققونه في الميدان مع السوريين وحلفائهم، للسؤال عما إذا كان ما يجري كافياً ليفهموا استحالة تعديل الموازين، ويسلّموا بالحقيقة التي تقول إنّ التفاهم يبقى الملاذ الذي لا بدّ من العودة إليه، وموسكو تعلم أنّ التفاهم بما يحققه من فرصة للقضاء على جبهة النصرة، ينهي الآمال على عمل عسكري فعّال ضدّ الجيش السوري، ويفتح الباب للاعتراف بنصرالرئيس السوري باعتباره الحليف الأول لروسيا في الشرق.

– مسار تسمية رئيس الحكومة وتشكيل الحكومة في لبنان، كما إدارة الهدنة في سورية، كما إدارة مساعي الحلّ السياسي في اليمن، مسارات لم تصل لدرجة النضج التي تجعلها تحتلّ المشهد وحدها، وتتقدّم كمسارات تملك قوة الدفع الذاتية، بسبب الأثمان المكلفة التي تلقيها نهايات التسويات على الحلف المعادي للمقاومة وسورية، الذي يدرك انّ ايّ احتكام في نهاية المطاف لصناديق الاقتراع في سورية والعراق واليمن ولبنان، لن يكون في صالح أطرافه، التي تريد ضمان وجودها ومصالحها بصفقات تفرض من الخارج، الذي ما عاد يملك القدرة على ذلك، رغم جهوزيته لرعاية ممانعتها للتسويات بخيارات تعطل التسويات موقتاً لإختبار موازين القوى، وهذا التعرّج في مسارات التسويات والتناوب بين التهدئة والتصعيد، سيكون ملازماً للمشهد اللبناني، الذي لا يبدو استثناء في اللوحة الإجمالية للمنطقة، طالما أنّ اللاعبين الكبار دولياً وإقليمياً على الضفة المقابلة لمحور المقاومة، لا ينظرون إلى لبنان ولا يتعاملون معه إلا من زاوية النظر لقوة المقاومة، ومستقبل دورها، ويقاربون التسوية اللبنانية من غير الباب الذي يأمل به اللبنانيون، بمن فيهم حسنو النية من السياسيين، بل من باب كيفية منح المقاومة نصرها الرئاسي للحصول على نصر رئاسي مواز، يسمح بالتقرّب من مناطق حساسة في تحالفاتها تتيح لهم العبث بهذه التحالفات أو الرهان على مثل هذا العبث، وهو بالضبط ما حاولوه سابقاً مع الهدنة في سورية قبل شهور، مراهنين على الوقيعة بين سورية وروسيا، وبين روسيا وإيران، وبين حزب الله وسورية وروسيا وإيران.

– مثلما يواجه الروس والسوريون والإيرانيون وحزب الله مناورات التهدئة في سورية، ويخوضون صفاً متماسكاً الحروب التي يشعلها الفريق المقابل، ويقطعون الطريق على كلّ عبث يسعى لشق الصفوف، يخوضون معادلات العراق واليمن بذات الروحية، ويقاربون التسوية اللبنانية بذات النفس والانتباه والحذر، يمدّون اليد لتزخيم التسوية وتوسيع نطاقها، لكن مثلما يتولى حزب الله القتال في سورية وتولى إدارة الممانعة الرئاسية حتى نضجت ظروفها، ووقف الجميع وراءه، سيتولى الرئيس نبيه بري إدارة الآتي من الاستحقاقات مواجهة وتفاهمات، ومهما كان التصويت في جلسة الإثنين سيقف الجميع وراءه من بعدها، حتى تسقط الرهانات على شق الصفوف ويسلّم من يجب أن يفهم أنّ الحرب في المنطقة انتهت، وما يستمرّ هو مجرد محاولات الإنكار التي تشبه ما قاله الرئيس فؤاد السنيورة بعد نهاية حرب تموز عن أنّ لبنان لم ينتصر، عندها فقط تولد حكومة تعترف بالمعادلة الذهبية التي تحمي لبنان، ويدرك أصحاب أحصنة الخشب ولسان الخشب أن لا مكان لمعادلات الخشب في لبنان.

Related Videos
Related Articles

No comments: