Search This Blog

Thursday, December 12, 2019

Is Western Media credible anymore?


Is Western Media credible anymore?
December 11, 2019
by Prof. Engr. Zamir Ahmed Awan for The Saker Blog
Western media is spreading fake news and fabricating stories with evil intentions. Western Media is biased and creating unrest and chaos in various parts of the world. Media is being used by the Western world to coerce, influence and achieve their ill-political motives. Unfortunately, Western Media is already dominating and controlling public opinion throughout the world.
Let me give you a particular example of the BBC (British Broadcasting Corporation). BBC reported that the Saddam Hussain regime in Iraq possesses Weapons of Mass Destructions (WMD). America along with its allies attacked Iraq, destructed Iraq, killed millions of people, damaged Infrastructure, Power Houses, Telecommunication, Hospitals, Schools, Churches, Mosques, Roads, Industry, Oil Wells, Refineries, etc. Finally noticed that there were no Weapons of Mass Destruction (WMD). Later on, the British Prime Minister of that time, acknowledged that the BBC news was not accurate, and information about WMD was not correct. But after damaging a country totally and harming millions of people, pushing Iraq into stone ages, one’s mere apology may not be accepted and may not be forgiven by humanity, irreversible damage to Iraq may never be forgotten by the history.
It is worth mentioning, Iraq was a very stable, oil-rich, and total welfare state under President Saddam Hussain. Education, health care was free of cost to its citizens, plenty of food, variety of food was available abundantly. Electricity was available in all parts of the country in abundance sufficiently. Fuel and items of daily use were available everywhere conveniently. The society was very much stable, satisfied and living a comfortable life. All factions of the society were enjoying harmony and was a tolerant society. It might be possible a few exceptionally politicians opposing the ruling party “Bath” or President Saddam Hussain, were victimized. They might be few in numbers or two digits only. But the vast majority of the nation was comfortable with the rulers.
But after the US war on Iraq, today, people of Iraq are facing a shortage of food, fuel, electricity, medicines, and items of daily life. No free education and health care are provided by the government. The society is extremely polarized, intolerance and factionist are very much common. Terrorism, lawlessness, and chaos are witnesses everywhere.
Is publically apology is sufficient to cool down the suffering of millions of Iraqis? Can anyone ignore the dirty role of the BBC? Is it possible, people of Iraq forget the BBC? Can the victim forgive the BBC?
It is only one example only. The same trick was played in the case of Syria. BBC reported that the Syrian Government possesses Chemical Weapons and is using against rebellions. Western Alliance NATO, under the US leadership, attacked Syria, killed millions of innocent people, displace millions of common citizens, damaged the whole country, and pushed the Syrian into stone ages. Forced the Syrian people to take asylum in the Western World where they are humiliated, especial the women and children are being abused. A huge portion is forced to live in temporary camps within the country, where life is very hard and lacks the basic amenities of daily life. Western World has made the life on common Syrian misery and curse only. While Syrians was a very stable country, may not be very rich, but with all basic amenities available conveniently. Nature has blessed the Syrians with best fruits and vegetables, and traditional Syrian food is one of the important attractions in the region. The people of Syria are very pretty and a superior creature. They can compete any beauty villain in the world easily. The law and order situation was very much comfortable and society was stable and living in harmony.
The same is the case of Libya, where ill-motivated fake News led to the destruction of a sovereign country. A very stable, oil-rich nation turned into chaos and lawlessness. A nation with all comforts and facilities has been deprived of even basic needs of life. A sate with total welfare for its citizens has been changed into a lack of everything like food, medicines, fuel, electricity, etc.
The situation in Yemen, Egypt, Tunisia, and Afghanistan is not much different than this. The US admits its role in spreading fake information about Afghanistan and admits its failure in Afghanistan. Pakistan, Turkey, and Iran are on the list and Western World is engaged in a hybrid war, where media is the basic weapon and in some cases over-engaged in spreading fake news and fabrication of stories to create chaos and promote instability.
In Pakistan only, we noticed many illegal radio stations operating by Western-funded NGOs, spreading hate, misinformation, and troubles only. Many media houses and individual journalists are hired by Western World and used as front-man or under-cover operation of hybrid war in Pakistan.
Only in the Middle East, around two million people have been killed, several million have been displaced from their homes, either to live in Camps or to move to other countries seeking asylums.
In fact, the world is full of such examples and unfortunately, the developing world is the victim and under direct target.
The recent reports regarding Mike Pompeo regarding lies, cheating, stealing, etc are further confirmation that information is deliberately changed to achieve designed results. The US role in
1970s ‘Operation Condor,’ in which South American dictators systematically tortured and killed dissidents in the region. An estimated 60,000 people were killed by the Latin American states in the clandestine operation, 30,000 in Argentina alone. Another 30,000 were disappeared and 400,000 imprisoned during the Operation. It is now known that the CIA was a guiding hand throughout the whole process, by training and helping military and civilian personnel. “Diplomacy and military strength go hand in hand. They are indeed intimately related. Each relies on the other,” Pompeo also admitted during the conference called “Why Diplomacy Matters.”
Covert operations, ousting democratically elected governments, inciting revolts and supporting transnational companies are run of the mill actions for the CIA, all justified as part of the fight against those who question U.S. interests. Actions that continue until this day. In 2018, one of its offshoots, the National Endowment for Democracy (NED) channeled over US$23 million to meddle in the internal affairs of key Latin American countries, under the flagship of “human rights” or “democracy,” which represent a real menace for national sovereignty and the continuity of progressive governments in the region and the world.
These are the only few known facts, there must be much more in various parts of the world similar incidents and fake news or spread of misinformation.
I believe the Western World is misusing Media and the spread of distorted information as an unarmed wing or tool of defense and diplomatic strategies, to achieve their evil goals. It seems Western media is notorious for spreading fake news and the fabrication of stories. They have lost their credibility at all. The intellectuals and people with common sense no more believe Western Media anymore. The credibility of Western Media is challenged and lost recognition among the people having conscious.
I have been traveling internationally frequently and come across many foreigners. Most of them have a very negative impression about Pakistan. But those who have travelled to Pakistan, are very different and praise Pakistan. In fact, media is projecting negative image of Pakistan, however, the ground realities are very different. I do not claim that Pakistan is perfect and everything is ideal, but reject the extremely negative impression posed in the Western Media. There might be many problems in Pakistan but just like other countries, not much different from the rest of world. In some respect, Pakistan is better than many other nations awhile facing few challenges too like other nations. Misinformation and distorted stories regarding Pakistan are part of Western Media war launched against Pakistan.
I understand some of you may disagree with my opinion and maybe offended but at least it may initiate an open debate. Let’s explore the avenues of a common ground where we can seek the truth. The common man is interested only in seeking the real facts and figures. Let’s judge the reports and news on an impartial basis and reach conclusion at our own. With the improvement of technology, and especially with the help of the internet and ICT (Information and Communication Technologies), it is possible for the dissemination of facts instantly. We should conceive the facts with open-minded and be receptive to facts only.
I wish for a peaceful world where justice, freedom, and truth will prevail. Let’s join hands toward this goal and all those willing to achieve this goal, be struggling till the victory. In fact, journalist is a holy profession and must not be politicized. Let the media work for the welfare of humanity. There are many media houses working very well and are serving humanity properly. We must salute them and extend our full cooperation. We must differential among good and bad News agencies or media houses. It is our own duty to judge the good and evil media and should appreciate the positive role of media where ever necessary.
I must offer my heartiest apology if offended a few of you. But willing to find common ground and extend my full cooperation, if it is desired by some of you. Let’s build a better world, where tomorrow should be better than yesterday. Our next-generation must not face the same challenges which we have faced. Love humanity, love peace, seek the truth.
Author: Prof. Engr. Zamir Ahmed Awan, Sinologist, ex-Diplomat, Academician, Researcher, member editorial board (World Scientific), Peace-activist, Geo-analyst, Non-Resident Fellow of CCG (Center for China and Globalization), Islamabad, Pakistan. E-mail: awanzamir@yahoo.com)

IF IRAN FALLS, ISIS MAY RISE AGAIN نيوزويك” تحذر: إذا سقطت إيران، سيصعد داعش مجدداً


BY  
As disorder deepens in Iran amid widespread protests, fears are rising that the fall of Iran’s revolutionary Shiite Islamic Republic could lead to disaster in the region and the re-emergence of an even greater foe of the United States—the Islamic State militant group known as ISIS.
Violent protests sparked by a cut in gas subsidies continue to erupt across Iran, fueled further by a forceful crackdown on protesters from the government. The unrest, coupled with crippling U.S. sanctions and costly campaigns across the Middle East, has incensed those fighting for regime change from within the country, opening an opportunity for Iran’s enemies both at home and abroad to capitalize on this discord and vulnerability.
“Different groups hostile to the Iranian government, including ISIS, separatists or other ones, have and will take advantage of any unrest in the country,” Abas Aslani, a visiting scholar at the Istanbul-based Center for Middle East Strategic Studies and editor-in-chief of the Iran Front Page outlet, told Newsweek.
“They could find a way in this situation to bring more damage to the country,” he added. “This will not be limited to the groups, but also some foreign countries inside and outside the region will also use the opportunity for weakening or changing the regime in Iran and bring instability to the country.”
Iran has remained steadfast in the face of its foes foreign and domestic, and few expect the full demise of the government. But even those inside and outside Iran who support the rallies that continue day and night against the clerics running the nation fear the chaos alone could foster conditions for ISIS to breed.
“Any collapse or weakening of a state in the region is likely to fuel into more instability in the region,” Aslani told Newsweek. “This is also a concern of even opponents in Iran, in so that they are not sure in the case of the collapse of the current system in the country who will replace them and how the situation will be.”

iran protest isis daesh tehran embassy
An Iranian woman holds a cardboard cutout representing an ISIS member in chains, during a demonstration outside the former U.S. embassy in the Iranian capital Tehran on November 4 to mark the 40th anniversary of the Iran hostage crisis. On November 4, 1979, less than nine months after the toppling of Iran’s once-CIA-reinstalled shah, students overran the embassy complex to demand the United States hand over the ousted ruler after he was admitted to a U.S. hospital.ATTA KENARE/AFP/GETTY IMAGES

To Iran, the fight against ISIS has always been an existential one. Just as the Pentagon began coordinating its own involvement in June 2014, Iran had begun mobilizing mostly Shiite Muslim militias in both Iraq and Syria to beat back lightning gains made by the Sunni Muslim insurgents that reveled in the slaughter of those deemed to be outside of their ultraconservative ideology.
This proved vital in turning the tide against the jihadis, who have been largely defeated in recent years.


“Iran was critical in providing logistical and advisory support to Iraqi paramilitary forces who battled ISIS in Iraq, particularly during the early days of the campaign,” Rodger Shanahan, a research fellow at the Lowy Institute’s West Asia Program and former director of the Australian Army’s Land Warfare Studies Centre, told Newsweek.
As for Syria, where ISIS spread amid an ongoing civil war, Shanahan said Iran’s support for President Bashar al-Assad “also meant that it has contributed to the anti-ISIS campaign, although it is fair to say that that was by no means the aim of their support for Assad and the targeting of ISIS has been sporadic at best.”
In fighting ISIS abroad, Iran managed to help dismantle the jihadis and broaden the Islamic Republic’s own support network of partnered forces also hostile to Israel, Saudi Arabia and the U.S. Establishing this so-called Axis of Resistance proved a major strategic victory, but it came at a steep price.
These campaigns cost Iran capital, both human and financial, and strict U.S. sanctions have choked up Tehran’s access to disposable income. Although the Iranian government is believed to still have access to considerable wealth to run its operations, the dual effects of a U.S.-imposed trade siege and domestic mismanagement have made life more difficult for everyday Iranians unable to take advantage of the economic reforms promised by President Hassan Rouhani.

iran police station burned protests
Iranians gather around a charred police station that was set ablaze by protesters during a demonstration against a rise in gasoline prices in the central city of Isfahan, November 17. Iran responded to violent protests with an internet blackout and a swift crackdown that continues to result in bloodshed, with some members of security forces among those killed.AFP/GETTY IMAGES

The Rouhani administration’s decision to cut fuel subsidies last month and ultimately transition to a welfare-based system had actually been in the works for some time and was supported by the International Monetary Fund. Still, the sudden shift was seismic for Iranians accustomed to cheap fuel and people have taken to the streets to protest in massive numbers.
The government’s reaction on the ground was swift and, against who officials claimed were rioters, deadly.
Amnesty International has estimated that more than 200 Iranians have been killed during the unrest and Brian Hook, the State Department’s special representative for Iran, placed the casualties at “many hundreds, perhaps over a thousand”—a figure far higher than other estimates provided by human rights monitors. No conclusive count exists and the Iranian government has disputed these numbers.


Those groups are “the biggest non-state threat to Iran today,” Ariane Tabatabai, an associate political scientist at the RAND Corporation and an adjunct senior research scholar at Columbia University’s School of International and Public Affairs, told Newsweek. The most volatile border areas are Sistan-Baluchistan, Khuzestan and Kurdistan. Watchers worry that any escalation of insurgencies in these parts could propel Iran toward the sectarian strife seen in Syria.
“That’s part of what’s deterring many Iranians from outright pushing for regime collapse: The lessons of Syria loom large,” she added.


Insurgencies were waged by separatist Arab, Baluch and Kurdish militias for decades before ISIS, Al-Qaeda or even the 1979 Islamic Revolution that overthrew the pro-West shah, who long-enjoyed the CIA maintaining his rule. The Islamic Republic has managed to keep these restive communities in line, but deadly attacks persist, such as a February bus bombing that killed up to 27 members of the Revolutionary Guard.
The operation was claimed by Jaish ul-Adl, which along with fellow Sunni Islamist group Ansar Al-Furqan, has taken advantage of previous periods of unrest in an attempt to undermine the Iranian government. ISIS, notorious for its ability to build bridges across continents, has actively sought to exploit these national struggles as it does in countries as far away as the Philippines.
The group’s reach within Iran remains fairly insignificant, Tabatabai added. She explained, however, that “ISIS has mostly focused its efforts in the areas with significant Kurdish and Arab minority populations—because these are populations that have been historically neglected if not repressed by the central authority.”
While eradicating adversarial forces and projecting its own influence abroad were integral motivations for Tehran’s entrance into the fight against ISIS, so was disrupting any potential nexus between the influential jihadi group and other opponents of Iran within the country itself. Shanahan told Newsweek that from the beginning, “Iran was concerned at the threat ISIS posed to Iranian territory, and the possibility of support for low-level insurgencies amongst Arab and Baluch Sunni groups inside Iran.”


Even with limited success in its infiltration, ISIS managed to strike at the heart of the Islamic Republic in June 2017 when several Sunni Kurdish militants aligned with the group staged twin attacks on the Iranian parliament and the shrine to the late Ayatollah Ruhollah Khomeini, killing 18 people.
An attack last September at a Revolutionary Guard parade in Ahvaz commemorating the Iran-Iraq War—during which Saddam Hussein, too, tried to foster Arab separatism in Khuzestan—killed two dozen people, half of them soldiers, and was claimed by both ISIS and Ahvazi Arab separatists.
In response, Iran launched Zulfiqar and Qiam missiles that flew hundreds of miles across Iraq and into the eastern Syrian province of Deir Ezzor, an ISIS stronghold at the time assaulted by two rival campaigns led by the Syrian government and the U.S.-backed, majority-Kurdish Syrian Democratic Forces. The unprecedented strike was seen not only as a message to ISIS, but as a testament of Iran’s missile prowess directed toward its top three national foes.

us, iran, protests, mike, pompeo
Secretary of State Mike Pompeo speaks alongside a photograph of demonstrations in Iran as he holds a press conference at the State Department in Washington, November 26. In a message addressed to protesters, Pompeo said: “The United States hears you. We support you and we will continue to stand with you in your struggle for a brighter future for your people and for your great nation.”SAUL LOEB/AFP/GETTY IMAGES

Iran has often blamed the U.S., Israel and Saudi Arabia for fomenting discord within the country in an attempt to overthrow a government they view as destabilizing to the region. No conclusive evidence of such a conspiracy regarding the current demonstrations has emerged, although top Washington figures—such as former national security adviser John Bolton, a devout war hawk—have openly courted opposition forces like Ahvazi Arab separatists and the People’s Mojahedin Organization of Iran, or Mujahedin-e-Khalq (MEK).


All three experts interviewed by Newsweek said they believed the collapse of the Iranian government was unlikely in the near future, despite the “maximum pressure” campaign by the U.S. against it. Even for Washington, this may not necessarily be a bad thing: It has repeatedly learned that an enemy government’s loss of control often had far-reaching repercussions in the form of mass refugee flows, the formation of new, more powerful enemies, and costly military interventions to fight them.
The fall of Iran—a nation whose population is higher than all three of those war-torn nations combined—would likely have even more devastating side effects and give ISIS and other underground forces new room to operate.
For now, the threat of ISIS appears to be under control. But worsening economic woes resulting from U.S. restrictions and political infighting among Iran’s own hard-liners and moderates ensure the militant group will continue to root for, if not actively seek out, Iran’s capitulation.

نيوزويك” تحذر: إذا سقطت إيران، سيصعد داعش مجدداً

توم أوكونور

من المرجح أن يكون لسقوط إيران آثار جانبية مدمرة أكثر، وهذا سيمنح داعش والقوات المتطرفة الأخرى مساحة جديدة للعمل.

“نيوزويك” تحذر: إذا سقطت إيران، سيصعد داعش مجدداً

رأت مجلة “نيوزويك” الأميركية أنه مع تزايد الفوضى في إيران وسط احتجاجات واسعة النطاق، تتصاعد المخاوف من أن سقوط الجمهورية الإسلامية الشيعية الثورية في إيران يمكن أن يؤدي إلى كارثة في المنطقة وظهور عدو أكبر للولايات المتحدة هو تنظيم “داعش”.

وقالت المجلة إن الاحتجاجات العنيفة الناجمة عن خفض الدعم عن الوقود لا تزال تندلع في جميع أنحاء إيران، مما زاد من حدة القمع القوي للمتظاهرين من الحكومة. وأدت الاضطرابات، إلى جانب العقوبات الأميركية المشددة والحملات المكلفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، إلى إثارة غضب أولئك الذين يقاتلون من أجل تغيير النظام من داخل البلاد، مما أتاح الفرصة لأعداء إيران في الداخل والخارج للاستفادة من هذا الخلاف والضعف.

وقال عباس أصلاني ، باحث زائر في مركز الدراسات الاستراتيجية في الشرق الأوسط ومقره إسطنبول لـ”نيوزويك”: “هناك مجموعات مختلفة معادية للحكومة الإيرانية، بما في ذلك داعش والانفصاليون أو غيرها، وستستفيد من أي اضطرابات في البلاد”. وأضاف “يمكنهم إيجاد طريقة في هذا الموقف لإحداث مزيد من الضرر للبلاد. لن يقتصر هذا على المجموعات، ولكن أيضاً ستستغل بعض الدول الأجنبية داخل المنطقة وخارجها الفرصة لإضعاف النظام أو تغييره في إيران وجلب عدم الاستقرار إلى البلاد”.

ورأت المجلة الأميركية أن إيران بقيت صامدة في وجه خصومها الأجانب والمحليين، ويتوقع القليلون الزوال الكامل للحكومة. لكن حتى أولئك داخل وخارج إيران الذين يدعمون المسيرات التي تستمر ليلاً ونهاراً ضد رجال الدين الذين يديرون البلاد يخشون من أن الفوضى وحدها يمكن أن تعزز الظروف لنمو “داعش”.

وقال أصلاني لنيوزويك: “أي انهيار أو إضعاف دولة في المنطقة من المرجح أن يؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة. هذا مصدر قلق حتى للمعارضين في إيران، حتى أنهم غير متأكدين في حالة انهيار النظام الحالي في البلد من الذي سيحل محله وكيف سيكون الوضع”.

وأضافت “نيوزيويك” أنه بالنسبة لإيران، كانت المعركة ضد “داعش” دائماً وجودية. وكما بدأ البنتاغون في تنسيق مشاركته في حزيران / يونيو 2014، بدأت إيران في حشد الميليشيات التي يغلب على سكانها الشيعة في كل من العراق وسوريا للرد على المكاسب السريعة التي حققها المتمردون “الجهاديون السنة” الذين قاموا بذبح أولئك الذين يُعتبر أنهم خارج نطاقهم أيديولوجيتهم فائقة التشدد.

وقال رودجر شاناهان، وهو زميل باحث في برنامج غرب آسيا التابع لمعهد لوي ومدير سابق لمركز دراسات الحرب البرية في الجيش الأسترالي، قال لمجلة نيوزويك:

“ثبت أن هذا أمر حيوي في قلب المد ضد الجهاديين، الذين هُزموا إلى حد كبير في السنوات الأخيرة. لقد كان لإيران دور حاسم في تقديم الدعم اللوجستي والاستشاري للقوات شبه العسكرية العراقية التي حاربت داعش في العراق، خاصة خلال الأيام الأولى للحملة”.

أما بالنسبة لسوريا، حيث انتشر داعش وسط حرب أهلية متواصلة، قال شاناهان إن دعم إيران للرئيس بشار الأسد “عنى أيضاً أنها ساهم في الحملة ضد داعش، رغم أنه من الإنصاف القول إن هذا لم يكن بأي حال من الأحوال هدف دعمهم للأسد وكان استهداف داعش متقطعاً في أحسن الأحوال “.

وقالت “نيوزويك” إنه في قتال “داعش” في الخارج، تمكنت إيران من المساعدة في تفكيك الجهاديين وتوسيع شبكة دعم “الجمهورية الإسلامية” للقوات الشريكة المعادية لـ”إسرائيل” والسعودية والولايات المتحدة. وقد أثبت إنشاء ما يسمى محور المقاومة هذا انتصاراً استراتيجياً كبيراً، لكنه جاء بسعر عالٍ.

فقد كلفت هذه الحملات رأس المال الإيراني، البشري والمالي، وفرضت عقوبات أميركية صارمة على وصول طهران إلى عائداتها المتاحة. ورغم أنه يُعتقد أن الحكومة الإيرانية لا تزال لديها إمكانية الوصول إلى ثروة كبيرة لإدارة عملياتها، إلا أن الآثار المزدوجة المتمثلة في الحصار التجاري الذي تفرضه الولايات المتحدة وسوء الإدارة الداخلية جعلتا الحياة أكثر صعوبة بالنسبة للإيرانيين العاديين غير القادرين على الاستفادة من الإصلاحات الاقتصادية التي وعد بها الرئيس حسن روحاني.

وتنقل المجلة عن أريان طباطبائي، وهي عالمة سياسية مشاركة في مؤسسة راند وكبيرة الباحثين المشاركين في كلية الشؤون الدولية والعامة في جامعة كولومبيا، قولها إن هذه المجموعات المتمردة هي “أكبر تهديد من غير الدول لإيران اليوم”. فأكثر المناطق الحدودية اضطراباً هي سيستان – بلوشستان، وخوزستان وكردستان. ويشعر المراقبون بالقلق من أن أي تصعيد لحركات التمرد في هذه الأجزاء يمكن أن يدفع إيران نحو الصراع الطائفي الذي شوهد في سوريا. وأضافت “هذا جزء مما يردع الكثير من الإيرانيين عن الدفع الصريح من أجل انهيار النظام: دروس سوريا تلوح في الأفق”.

وقد شنت التمردات من قبل الميليشيات العربية الانفصالية والبلوشية والكردية لعقود من الزمن قبل ظهور تنظيمي داعش والقاعدة أو حتى قبل الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 التي أطاحت بالشاه الموالي للغرب ، الذي كان يتمتع لفترة طويلة بدعم وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، التي حافظت على حكمه. تمكنت “الجمهورية الإسلامية” من الحفاظ على هذه المجتمعات المضطربة في خطها، لكن الهجمات المميتة لا تزال قائمة، مثل تفجير حافلة في فبراير / شباط الماضي الذي أسفر عن مقتل ما يصل إلى 27 من أعضاء “حرس الثورة الإسلامية”.

وقد تم تبني هذه العملية من قبل “جيش العدل”، الذي استفاد مع زملائه من جماعة “أنصار الفرقان” الأصولية في فترات سابقة من الاضطرابات في محاولة لتقويض الحكومة الإيرانية. لقد سعى “داعش”، الذي اشتهر بقدرته على بناء الجسور عبر القارات، بنشاط إلى استغلال هذه الصراعات الوطنية كما يفعل في بلدان بعيدة مثل الفلبين.

ورأت طباطبائي أن وصول “داعش” داخل إيران لا يزال ضئيلاً إلى حد ما. وأوضحت، مع ذلك، أن “داعش ركز معظم جهوده في المناطق التي تضم عدداً كبيراً من الأقليات الكردية والعربية – لأن هؤلاء هم  (على الأقل) السكان الذين تم إهمالهم تاريخياً، هذا إذا لم تقمعهم السلطة المركزية”.

وفي حين أن القضاء على قوات الخصوم وتوقع نفوذها في الخارج كانا بمثابة دافعين أساسيين لدخول طهران في الحرب ضد “داعش”، فقد كان ذلك يعطل أي صلة محتملة بين هذه الجماعة الجهادية المؤثرة والمعارضين الآخرين لإيران داخل الدولة نفسها. وقال شاناهان لـ”نيوزويك” إنه منذ البداية “كانت إيران قلقة من التهديد الذي يشكله تنظيم داعش على الأراضي الإيرانية، وإمكانية دعم التمردات المنخفضة المستوى بين الجماعات العربية والسنية البلوشية داخل إيران”.

وأضاف شاناهان: “لديهم دعم محدود داخل إيران لكنهم قد يسعون إلى استغلال تركيز الأجهزة الأمنية على الاحتجاجات للقيام ببعض الأعمال التكتيكية المحلية”، مشيراً إلى أن التظاهرات الحالية كانت “حول استياء الإيرانيين من النظام ككل، مع رفع دعم الوقود كحافز، ولا يتعلق الأمر بحقوق الأقليات”.

وعلى الرغم من النجاح المحدود في تسلله، تمكن “داعش” من ضرب قلب “الجمهورية الإسلامية الإيرانية” في حزيران / يونيو 2017 عندما قام العديد من المسلحين الأكراد الذين انضموا إلى الجماعة بهجمات مزدوجة على البرلمان الإيراني وضريح الراحل آية الله روح الله الخميني، مما أسفر عن مقتل 18 شخصاً. فقد أسفر هجوم في أيلول / سبتمبر الماضي على عرض لـ”حرس الثورة” في الأهواز في ذكرى إحياء ذكرى الحرب العراقية-الإيرانية – التي حاول خلالها صدام حسين كذلك تعزيز الانفصالية العربية في خوزستان – عن مقتل عشرين شخصاً، نصفهم من الجنود، وتبنى كل من “داعش” والانفصاليون العرب المسؤولية عنه.

ورداً على ذلك، أطلقت إيران صواريخ “ذو الفقار” التي طارت مئات الأميال عبر العراق إلى محافظة دير الزور في شرق سوريا، وهي كانت معقلاً لـ”داعش” في ذلك الوقت حيث تمت مهاجمتها من قبل حملتين متنافستين بقيادة الحكومة السورية و”قوات سوريا الديمقراطية” ذات الأغلبية الكردية المدعومة من الولايات المتحدة. لم ينظر إلى الضربة غير المسبوقة كرسالة إلى “داعش” فحسب، بل كدليل على براعة الصواريخ الإيرانية الموجهة نحو خصومها الوطنيين الثلاثة الذين يأتون في أول القائمة.

وكثيراً ما ألقت إيران باللوم على الولايات المتحدة و”إسرائيل” والسعودية لإثارة الفتنة داخل البلاد في محاولة للإطاحة بحكومة يتهمونها بأنها تزعزع الاستقرار في المنطقة. لم يظهر أي دليل قاطع على مثل هذه المؤامرة فيما يتعلق بالتظاهرات الحالية، على الرغم من أن شخصيات بارزة في واشنطن – مثل مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، أحد صقور الحرب المتدينين – قد جنّد قوات المعارضة علناً مثل الانفصاليين العرب الأهوازيين ومنظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية.

حتى عام 2012، كانت منظمة “مجاهدي خلق” منظمة إرهابية معينة من قبل الولايات المتحدة، وهو ما يمثل الخطوط الواضحة التي حددت منذ فترة طويلة سياسات واشنطن في الشرق الأوسط. في قتال داعش، شاركت الولايات المتحدة مع وحدات حماية الشعب (YPG) ، وهي مجموعة كردية سورية يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور، وعلى الرغم من أن ترامب قد تبنى موقفاً متشدداً ضد إيران، فإن البنتاغون قد أُجبر على مواصلة التعاون غير المباشر على الأقل مع قوات “الحشد الشعبي” العراقية، وهي مظلة لميليشيات تضم “كتائب حزب الله” المحظورة، المدعومة من إيران، من بين مجموعات أخرى.

وقال الخبراء الثلاثة الذين قابلتهم “نيوزويك” إنهم يعتقدون أن انهيار الحكومة الإيرانية أمر غير مرجح في المستقبل القريب، على الرغم من “أقصى ضغط” التي قامت بها الولايات المتحدة ضدها. حتى بالنسبة لواشنطن، قد لا يكون هذا شيئاً ضرورياً: فقد علمت مراراً أن فقدان سيطرة حكومة العدو في كثير من الأحيان كانت له تداعيات بعيدة المدى في شكل تدفقات كبيرة للاجئين، وتشكيل أعداء جدد أكثر قوة، وتدخلات عسكرية مكلفة لمحاربتهم.

وختمت “نيوزويك” أن من المرجح أن تكون لسقوط إيران – وهي دولة يزيد عدد سكانها عن الدول الثلاث التي مزقتها الحرب مجتمعة – آثار جانبية مدمرة أكثر وسيمنح داعش والقوات السرية الأخرى مساحة جديدة للعمل.

ففي الوقت الحالي، يبدو أن تهديد تنظيم “داعش” تحت السيطرة. لكن تفاقم المشاكل الاقتصادية الناجمة عن القيود الأميركية والاقتتال السياسي بين المتشددين والمتطرفين في إيران سيشجع المجموعة المتشددة على السعي بنشاط لاستسلام إيران.

ترجمة: هيثم مزاحم – الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

Netanyahu-Pompeo Meeting Solidifies War Plan on Iran


Netanyahu-Pompeo Meeting Solidifies War Plan on Iran
Ratcheting economic sanctions, military force encirclement, inciting seditious violence and relentless war rhetoric. This all by the US and its allies over the past year towards Iran, yet it is Iran which is portrayed as posing “potential threats” to American interests.
The hastily arranged meeting last week between Israeli leader Benjamin Netanyahu and US Secretary of State Mike Pompeo had the hallmarks of a war-plan summit amid a peak in renewed media provocation against Iran.
In the last weeks there has been a flurry of US media reports claiming that Iran is secretly moving ballistic missiles into Iraq and elsewhere across the region. As usual the media credulously cite anonymous intelligence and Pentagon officials on those claims.
Here’s CNN quoting one administration official: “There has been consistent intelligence in the last several weeks,” the official said, referring to “a potential Iranian threat against US forces and interests in the Middle East.”
Last month, the head of US CentCom made a similar dire forecast of Iranian intentions. General Kenneth McKenzie said: “I would expect that if we look at the past three or four months, it’s possible they [Iran] will do something that is irresponsible.”
Notice how General McKenzie tacitly acknowledges the background of the Trump administration’s “maximum pressure” campaign of economic sanctions and US military force buildup against Iran as if that is somehow normal international conduct. Then he turns all that US aggression on its head by accusing Iran of possibly doing “something that is irresponsible”.
There are worrying signs that the US and Israel are redoubling the pressure of war against Iran. This pressure has to be seen in the context of a formidable deployment of US military forces – troops, warplanes and warships in the region since May this year. The earlier buildup was announced on the basis of unfounded claims that Iran was preparing to launch offensive operations against American interests. Then came a series of mysterious attacks on oil tankers in the Persian Gulf over the summer which Washington blamed on Iran without evidence.
Street protests in Iran since mid-November over fuel-price increases appear to be hijacked by subversive elements. President Trump and other US officials have openly called for the protests to destabilize the Iranian government.
Fresh claims that Iran is sending ballistic missiles to neighboring countries appear to be setting the stage for justifying a pre-emptive US attack on Iran.
No doubt the Iranian government is under severe pressure from the economic hardship that the US has re-imposed unlawfully since Trump dumped the international nuclear accord in May 2018. No doubt too Iran is apprehensive about the relentless military threats against it from Washington and its Israeli ally. Almost certainly, Iran will have mobilized forces in the reasonable calculation that it may come under attack at any moment.
But, perversely, US intelligence and military officials are interpreting Iranian defensive moves as “indications of a potential threat” to American “interests”.
The meeting last week between Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu and US Secretary of State Mike Pompeo signals a foreboding development. Recall that this is in the context of US media reports of Iranian ballistic missiles being deployed and of reports that the Trump administration is considering a doubling of troop levels in the Middle East to 28,000, as well as sending more missiles and warplanes.
Netanyahu met Pompeo in Lisbon, Portugal, on Wednesday, December 04. The meeting was called urgently and was unscheduled. Netanyahu – who is fighting for his political survival over corruption charges – tried to arrange discussions with Pompeo on the sidelines of the NATO summit near London, but according to Israeli media reports there was not enough time for security logistics to be put in place by the British. That indicates the Israeli leader was trying to meet Pompeo in a hurry.
When Netanyahu met with Pompeo in Lisbon, he said at the start of their discussions: “The first subject that I will raise is Iran. The second subject is Iran, and so is the third. And many more.
The Israeli premier added: “We have been fortunate as President Trump has led a consistent policy of exerting pressure on Iran. Iran is increasing its aggression in the region as we speak, even today, in the region. They are trying to have staging grounds against us and the region from Iran itself, Iraq, Syria, Lebanon, Gaza and Yemen and we are actively engaged in countering that aggression.”
Netanyahu also gloated that the “Iranian empire [sic] is tottering… let’s make it totter even more.”
For several months Iran has steadfastly refused to take the bait of war laid down by the Trump administration. But with pressures mounting both within the country and externally, it would be imperative for the Iranian authorities to marshall their defenses.
US intelligence and military officials are using contorted logic to accuse Iran of posing a threat, and the American corporate media are ably assisting in the propagation of this oxymoron.
Netanyahu’s hasty meeting with Pompeo last week suggests that the US and Israel are putting the final touches to their malignant masterpiece for provoking a war with Iran.

حرب باردة بين «الثوار»: من ينسّق «الثورة»؟


رلى إبراهيم

الأربعاء 11 كانون الأول 2019

Image result for ‫هيئة تنسيق الثورة‬‎

تدور حرب باردة بين هيئة تنسيق الثورة وبعض المجموعات الناشطة في الثورة. الأسباب ليست كثيرة، لكنها تتراوح ما بين فرض الهيئة نفسها كناطق باسم الثوار، وضمها لحزب سبعة «السيّئ السمعة». أخيراً دخل بعض المصلحين على خط عقد اجتماع للمّ الشمل وإرساء أرضية حوار مشتركة

Image result for ‫العميد المتقاعد جورج نادر‬‎

منذ انطلاقة ما يُسمى بـ«هيئة تنسيق الثورة» التي أذاع بيانها الأول العميد المتقاعد جورج نادر من ساحة الشهداء، بدأت علامات الاستفهام تتكاثر حول هدف هذه الهيئة وتوجهات أعضائها. وكلما أصدرت الهيئة بياناً، زاد توتر المجموعات الأخرى، لعدة أسباب أهمها اسم الهيئة بشكل خاص.

Image result for ‫حزب سبعة‬‎

فمن عمد إلى إطلاق تسمية «هيئة تنسيق الثورة على نفسه، يدرك ضمنياً أنه سيتم التعامل مع البيانات الصادرة عنه على أنها تمثل كل المجموعات وخصوصاً مع المبالغة في أعداد المجموعات المنضوية ضمن الهيئة»، يقول شبان من مجموعات خارج الهيئة، رافضين نشر أسمائهم. إلا أن ما لا يقوله هؤلاء مباشرة أن إحدى المشكلات الرئيسية مع الهيئة، هو ضمّها حزب سبعة إلى صفوفها. فيما المشكلة الأخرى تتعلق بأسلوب عمل هيئة التنسيق وإصرارها على عقد مؤتمرات صحافية للإيحاء بحيازتها على تفويض رسمي، بينما يمكن الاكتفاء ببيان من دون «همروجة إعلامية».

الاعتراض الثالث هو على تأييد بعض المجموعات المنضوية في الهيئة لحكم العسكر واقتناعهم بضرورة حصول انقلاب عسكري يؤدي إلى تسلم الجيش زمام الحكم. «الثغرة هنا»، يقول قائد إحدى المجموعات، بأن «هيئة التنسيق تدّعي ضمها لنحو 80 مجموعة زوراً، والدليل الحشد الذي واكب دعوة العميد نادر للاعتصام أمام المرفأ، ومن تظاهروا على طريق القصر الجمهوري بطلب من حزب سبعة». بنظره، «لا مصداقية لهؤلاء لدى الناس وخصوصاً مع ارتباط أسمائهم ببعض الأجهزة الأمنية». ظلت الانتقادات مدفونة إلى حين عقد الهيئة لمؤتمر صحافي يوم الأحد الماضي. تلت مقررات اجتماع الهيئة يومها كارلا علام، إحدى الناشطات في مجموعة «التيار/الخط التاريخي» التي تضم شابات وشباناً فُصلوا من التيار الوطني الحر أو استقالوا أو خيب آمالهم كل من رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل.

لم يكن مضمون الكلام مستفزاً لأي مجموعة بل كان رفضاً «لمهزلة التأليف قبل التكليف، ورفضاً لترشيح رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري لرئاسة الحكومة من جديد». كذلك دعت الهيئة الى «إجراء انتخابات نيابية مبكرة وفق القانون النسبي وتخفيض سن الاقتراع إلى 18 سنة»، الأمر الذي لا يزال محور اختلاف بين المجموعات الناشطة. بسرعة، نُظمت حملة على كارلا علام، وتم تخوينها وإطلاق الشتائم والصفات المسيئة لها، عبر نشر صور من حسابها على موقع «فايسبوك» تجمعها بباسيل والنائب العوني آلان عون. الصور تلك تعود إلى عام 2016، فيما كل منشورات علّام الأخيرة تحمل انتقادات سياسية لأداء التيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية. بدا واضحاً لبعض أعضاء الهيئة أن الهدف وراء الحملة هو «شيطنتنا بمختلف الطرق عبر وضعنا في خندق واحد مع الأحزاب السياسية وتصويرنا وكأننا ننفذ أجنداتهم».

في الأصل، تضم الهيئة نحو 67 مجموعة. وربما لذلك، يقول بعض أعضاء تلك المجموعات، ثمة مسعى منذ اللحظة الأولى لفكّ ارتباطات هذه المجموعات، بعد أن نجحنا في خلق مساحة مشتركة لعدد أوسع من الشابات والشبان من مختلف المناطق ويحملون أفكاراً متنوعة. حملة التشهير بالهيئة، وفقاً للعميد المتقاعد جورج نادر، تدرّجت من «قواص حركة أمل وحزب الله والتيار الوطني الحر في الشهر الأول علينا بأننا نتحرك عبر توجيهات من الحزب الاشتراكي والقوات وتيار المستقبل، إلى حملة قواتية بأغلبيتها ويشارك فيها بعض شباب تيار المستقبل بأننا ننتمي إلى التيار الوطني الحر؛ رغم أن كارلا تركت التيار منذ عام. ندرك جيداً أن القوات والمستقبل مش شايفين إلا سعد وهالهم رفضنا علانية وعبر مؤتمر صحافي لإعادة تكليفه. ونحن ما شايفين الفريقين. علماً أن بعض الذين شاركوا في الحملة علينا عبّروا عن طيبة قلب وغيرة على الثورة لا أكثر». يرفض نادر ما يحمّله إياه عدد من المجموعات عن ادّعاء الهيئة قيادة الثورة، نافياً أن يكون أي عضو في الهيئة قد قال أي كلمة في هذا الإطار.

نادر: «حزب سبعة» لم يعد عضواً في «هيئة تنسيق الثورة»… وهو منذ البداية يعمل لوحده

ويتحداهم بإبراز أي تصريح أو بيان أو منشور يدل على ذلك: «البعض مزعوجون من التسمية. نحن 67 مجموعة ننسق في ما بيننا ومع المجموعات الأخرى. شعاراتنا واضحة وهي ضد تدخل المرجعيات الدينية في تسمية المرشحين، ونؤكد أنه إذا ما أعيد تكليف الحريري سنعود إلى يوم مماثل ليوم 17 تشرين الأول. وهنا تتحمل السلطة السياسية كل ضربة كفّ ونقطة دم». يشير نادر إلى أن هناك غرفاً سرية للأحزاب وجيوشاً الكترونية همها الرئيسي ضرب الثورة وأكبر صورة لتحالفهم ظهر في انتخابات نقابة المحامين. «وصل الأمر بهذه الأحزاب إلى اتهامي بالعمالة للولايات المتحدة… نحن أوامرنا من جوّا… من الساحات وإذا كان يملك أحدهم أي دليل على تنسيق أي عضو من هيئتنا مع أي طرف مشكوك في أمره فليبلغنا بذلك». وبحسب نادر، حزب سبعة لم يعد عضواً في هيئة التنسيق، «وهو منذ البداية يعمل بمفرده من دون التعاون معنا».

أخيراً تدخل بعض المصلحين لإنهاء الحرب الباردة بين هيئة التنسيق وبعض المجموعات الأخرى كـ«بيروت مدينتي» و«لحقي» و«كلنا وطني» والكتلة الوطنية و«لبنان عن جديد» والحزب الشيوعي وغيرهم. يقوم هؤلاء بمبادرة لإرساء مساحة مشتركة بين الجانبين بعيداً عن التوضيحات والتوضيحات المضادّة. تقرر عقد اجتماع مشترك لم يُحدد ما إذا كان نهار الجمعة المقبل أو السبت، للتوافق حول أفكار أساسية كإجراء الاستشارات النيابية وتشكيل حكومة في أسرع وقت على أن تكون «نظيفة» ومؤلفة من «كفاءات إنما خالية من حيتان السياسة المعروفين». الكل متفق مسبقاً على «رفض فرض المفتي لسعد الحريري كرئيس حكومة وهو ما عبّرت عنه غالبية الناشطين على مواقع التواصل، إلا أن المحطات التلفزيونية لم تنقل الآراء المعبّرة عن هذا الرفض، لأسباب نجهلها».

SYRIAN WAR REPORT – DECEMBER 11, 2019: TURKISH PROXIES SEEK TO CAPTURE CHUNKS OF M4 HIGHWAY


On December 10, the military situation escalated in northern Lattakia and the surrounding area. According  to pro-government sources, Hayat Tahrir al-Sham and allied militant groups conducted attacked and shelled several positions of the Syrian Army near the M4 highway and south of the town of Kbani.
In response, Syrian air forces and artillery units conducted strikes on militants’ positions near Jisr al-Shoughur, al-Janoudiya, and at a contact line near the M4 highway and Kbani. Pro-militant sources immediately described these strikes as an example of blatant aggression and ceasefire violations by the Assad regime.
Pro-Turkish sources reported that units affiliated with the Kurdish-led Syrian Democratic Forces shelled positions of Turkish-backed militant groups near the city of Afrin.
In the province of Raqqa, Turkish-led forces once again seized the Shirlrak silos located on the M4 highway, east of Ayn Issa. Earlier this month, Turkish proxies withdrew from the area under the agreement between Aknara and Moscow. The control over Shirlrak allows pro-Turkish groups to rob civilians that use the highway. If they remain there, the Shirlrak silos will likely become a new point of tensions soon.
Meanwhile, Russian President’s Special Envoy on Syria Alexander Lavrentiev said that Turkey and Russia had agreed to not expand the northeastern Syria safe zone. Therefore, attempts by Turkish-led forces to seize more areas along the M4 highway is an open violation of the ceasefire agreement.
Related News

هل تعود الروحُ إلى الحريريّة السياسيّة؟


Image result for ‫المفتي دريان مع جعجع‬‎

ديسمبر 12, 2019


د. وفيق إبراهيم

الضغوط الاميركية والاوروبية على لبنان لا تعمل إلا من اجل تمكين نفوذها العام في السياسة والاقتصاد الى الاستراتيجية، لكنها تحتاج في هذا العملية الى واجهات ترفع شعارات داخلية للتمويه، فيستفيد الخارج منها مفسحاً المجال لقوى لبنانية، تصعد في السلطة الى حدود الإمساك بها.

واحدة من هذه القوى هي الحريرية السياسية التي استطاعت بدعم خارجي سياسي تشكل في 1982 من تقاطعات أميركية سعودية وسورية، من الإمساك بالدولة على قاعدة ان صاحب المعادلة هو المرحوم رفيق الحريري الذي كان يشرف على تحاصص داخلي، وعملية إنماء أديا بعد 27 عاماً الى افلاس بانهيار اقتصادي لا مثيل له منذ تأسيس لبنان الحديث في 1943.

حتى أن البلاد تقبع حالياً في قلب ازمة اقتصادية بنيوية سببها طبيعة الدولة غير المنتجة، الفساد السياسي وإنفاق مصرف لبنان المركزي وكامل الإيداعات المصرفية لديه وذلك على حاجات الطبقة السياسية وفسادها وأرباح المصارف وصولاً الى أموال التقاعد والضمان، هذا يكشف مدى عمق الانهيار وتجذّر الفساد.

إن هذه الطبقة نفسها تنتظر حالياً معونات اوروبية وغربية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بمعنى أنها تمارس لعبة الانتظار لإعادة إنتاج دورها السياسي من خلال الأموال الخارجية.

لكن الراصد لحركة التاريخ يعرف أن لا أموال أجنبية يجري توزيعها كحسنات على بلدان منهارة، بقدر ما تمثل هذه الانهيارات كمائن وفخاخاً لاعتقال بلدانها وأسرها ضمن النفوذ الاقليمي والدولي والممارسات لإحسان مشبوه له خلفياته الاستراتيجية المختبئ خلف بلاغة اللغة.

هناك اذاً حراك شعبي يطالب بإسقاط الطبقة السياسية بكاملها وعلى رأسها الحريرية السياسية، وهناك ضغط اميركي اوروبي لتشكيل حكومة تكنوقراط برئاسة سعد الحريري، ما يضع هذا الحراك في مواجهة النفوذ الغربي والحريرية في آن معاً، فهل هذا يكفي؟

الواضح أن اصحاب النفوذ الخارجيين لم يجدوا في حريرية سياسية متهمة بتدمير لبنان وحريرية إدارية رعت عملية إفلاس إداراته، لم يجدوا فيها الأداة الداخلية الملائمة لإحداث انقلاب كبير يستطيع تدمير معادلة تحالفية راسخة بين التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة امل.

ولهذا أسبابه التي تبدأ بتراجع هذه الحريرية وطنياً وضمن مداها المذهبي السني، فقام الاستاذ الخارجي بنسج تقاطعات بين الحريري وحزبي القوات لجعجع والاشتراكي لجنبلاط. محركاً احزاباً صغيرة وجمعيات تعمل داخله وخارجه.

كان المطلوب إعادة ضخ عيارات جديدة من القوة في جسد حريرية متداعية الى ان توصل مهندسو إعادة إنعاشها الى ضرورة عودتها الى الإمساك بطائفتها من خلال أهم مركز ممسك بالدين والغيب في بلد مزدحم بالطوائف والمذاهب والملل.

Image result for ‫المفتي دريان مع جعجع‬‎

فكان سماحة المفتي دريان جاهزاً لإصدار حظر ديني يمنع على كل مسلم سني ان يصبح رئيساً لمجلس الوزراء باستثناء «السعد». فجاءت الفتوى لصالح احتكاره الفردي لهذا الموقع، ومنع أي قوة أخرى منافسة من طرح اي اسم آخر، وإلا فإن غضباً ربانياً قد يرسل خصمه وبسرعة البرق الى جهنم وجوارها.

Image result for ‫المفتي دريان مع جعجع‬‎

بهذه الطريق أصيبت الحريرية بورم غير صحي في الحجم، لا يرقى الى مرتبة الإنعاش، لان قوتها الظاهرة حالياً تستمد من اللعب بالسلب وليس بالإيجاب، اي باستعمال التحريض المذهبي الطائفي وليس بالإقناع السياسي الوطني.

هناك إضافات أقوى خدمت عودة الروح الى الحريرية السياسية، وتتجسّد بإصرار حزب الله وحركة أمل على إعادة تكليف السعد لتشكيل الحكومة لأسباب داخلية وخارجية، وأولها أنها تخدم تنفيس الاحتقان المذهبي والطائفي وتلبي تأييداً أميركياً أوروبياً خليجياً له لثقة هذه القوى في الولاء الغربي للحريرية منذ تأسيسها على يد المرحوم رفيق الحريري وعلاقاته الحميمة بآل سعود.

بذلك يجمع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري بين التأييد الاميركي الاوروبي والطائفة السنية وولاء حلف جنبلاط جعجع والموافقة القسرية لأمل وحزب الله إنما بشروط. فهل تكفي هذه العناصر لعودة السعد الى رئاسة الحكومة وعودة الروح الى الحريرية السياسية؟

Image result for ‫المفتي دريان مع جعجع‬‎

لقد منحت هذه العناصر قوة لسعد الحريري كي يتمسّك بحكومة تكنوقراط، مستنداً إلى معادلة خطيرة جداً وهي «إما أن أكون أنا أو لا يكون البلد» فيبدو بالمواربة أنه ملتزم سراً بإصرار أميركي على ابعاد حزب الله ووزير الخارجية باسيل، عن الحكومة مُشرعاً الابواب لحكومة متأمركة قد لا تتأخر بعد تشكيلها عن المطالبة بتجريد حزب الله من سلاحه حين تتأمن ظروف إقليمية او داخلية ملائمة لها.

ألم يفعل المطران عودة الأمر نفسه في عظته في الكنيسة بمناسبة دينية؟ متجاهلاً الأهمية الوطنية لحزب الله في مجابهة «إسرائيل» والارهاب، فلو لم يقف حزب الله في وجه إرهاب كوني مدعوم من قوى غربية وخليجية وتركية، أكان يمكن لأي مطران أو مفتٍ أن يلقي خطباً عصماء أو يرعى صلوات جامعة؟

الحريري اذاً قاب قوسين أو أدنى من تكليفه بتشكيل حكومة جديدة لا بدّ أن يراعي فيها تمثيل حزب الله والتيار الوطني الحر ولو كره الكارهون، مستفيداً من دعم أوروبي له بحكومة تكنوقراط فيها سياسيون بأعداد لا تزيد عن الأربعة وزراء بمقاسات معتدلة.

وبذلك يستفيد من إسناد مجموعة الدعم الدولي للبنان، المنعقدة في باريس التي قررت إرسال دعم اقتصادي جديد لإنقاذ لبنان من الانهيار الاقتصادي.

فهل تعود الروح الى الحريرية السياسية؟هذا ما يأمله الحريري، لكن معادلات القوة التي يمسك بها ثلاثة أطراف هي التيار الوطني الحر وحزب الله والحراك الشعبي تؤكد أن مرحلة الانتفاخات الطائفية ذاهبة الى ضمور وسط صعود للقوى الوطنية التي تقاتل كل أنواع السرطانات الداخلية في النظام الطائفي اللبناني والخارجية في «إسرائيل» والنفوذ الغربي الذي يلوح بالإنقاذ المالي لتطبيق اهداف سياسية متهالكة.

Ransomware attacks global IT systemsIran Repels Major Cyberattack, Minister Unveils


Ransomware attacks global IT systems
15:11 11.12.2019
TEHRAN (Sputnik) – Iranian Minister of Information and Communications Technology Mohammad Javad Azari Jahromi said on Wednesday that the country had repelled a major cyberattack on national infrastructure.
The minister did not name the date of the attack nor the responsible parties.
Iran has implemented mechanisms to help cut itself off from the global Internet but remains internally cohesive in case there is a cyberattack from abroad. The system was built after a 2010 malware attack against Iran’s nuclear facilities.
Related

Wednesday, December 11, 2019

BEING IN TIME - A DISCUSSION WITH GILAD ATZMON AND E. MICHAEL JONES


Image result for BEING IN TIME - A DISCUSSION WITH GILAD ATZMON AND E. MICHAEL JONES
Three weeks ago the Zionist ADL produced a “short list of social media accounts that should have been removed long ago.” Catholic scholar E Michael Jones, myself amongst other academics and intellectuals were shortlisted by the Zionist book burning apparatus. Three days ago I was interviewed by E Michael Jones. We agreed on many things, we disagreed on others. We touched upon many ‘hot topics’ such as: Identitarian politics, White Nationalism, Logos, Athens vs. Jerusalem, Jewish wisdom and others. I do believe that a society that cannot handle such a well mannered dialogue between scholarly oriented thinkers is doomed!

My battle for truth and freedom involves some expensive legal and security services. I hope that you will consider committing to a monthly donation in whatever amount you can give. Regular contributions will enable me to avoid being pushed against a wall and to stay on top of the endless harassment by Zionist operators attempting to silence me and others.