Search This Blog

Tuesday, October 17, 2017

’Israel’ and the ’Days of Great Anxiety’

“For the first time in its history, “Israel” today needs US military bases on the occupied land of Palestine”

“Today, “Israel” is no longer able to make a decision on its own. And disillusioned are those who believe that the enemy’s government or its military and security institutions are capable of making a war decision in the region without a direct US approval, coverage and input.”

17-10-2017 | 08:31
On the eve of the establishment of the “Israeli” entity, and in the decades that followed, we, the Arabs, have placed ourselves in the position of moral responsibility to deny, confirm or declare a decisive position on the massacres committed by the West against the Jews before and during the Second World War. It is a position no one assigned to us, and it is neither our specialty nor our direct responsibility.
Israel
This submission is due to the fact that the “Israeli” entity is going through the most dangerous stage in its history today. Putting aside numerical calculations or data based on theoretical elements, “Israel” has practically entered the stage of transitioning from the time of the “eternal state” to the time of the fallen state. Since an operation of this magnitude requires huge efforts and larger wars, the enemy, before the West, will resort to the narrative of Jewish grievances once again.
Therefore, for the first and last time, we will have the duty to answer a question about any possible solution to the Jewish issue in our country, in connection with the decision to remove the “Israeli” entity. In order not to hold ourselves responsible for what some may see as injustice against the Jews living in “Israel” when their present state is gone, it is worthwhile to return to an easy, simple and clear position: The colonial West, whether with a Crusader, religious, or an oppressive totalitarian background is first and foremost responsible for what happened to the Jews in Europe as it is also responsible for finding a solution to the crisis of the Jews who will leave Palestine. Meanwhile, our responsibility is to create an orderly framework for a state in which the people of the land living are Palestinians and who can remain among their current inhabitants, after choosing a new regime for the rule of the State of Palestine, which is not missing any inch of its land or a letter of its name.
Is this delirium as the sons of the defeated current say?
Let’s let them be. There will remain with us, or in the world, those who would provide them with the fuel of life despite their defeat. Some of them no longer want an end to “Israel” anymore. Therefore, there is no use for them and their hallucinations. There is no point in discussing with the necessity of the great sacrifices that will be made to restore Palestine, as long as they see in it just suicide!
Today, “Israel” is living “the days of great anxiety” because of the erosion of its offensive and defensive capabilities, not only militarily, but also politically. For the first time in its history, “Israel” today needs US military bases on the occupied land of Palestineand American protection bases tens or hundreds of kilometers from its northern and southern borders. It also needs, without any concern, a direct US military presence to protect it from the enemies. Above all, the entity is in need, not for peace agreements that can no longer be justified, but for cooperation that provides it with the political umbrella to gain access to the Arab mind. After the role of Turkey, Egypt, Jordan and Morocco in protecting “Israel’s” right to exist collapsed, it is now seeking a direct partnership with the kingdom of oppression and backwardness in the Arabian Peninsula – the last empire of its kind similar to it in the Arab world – to give it an “Islamic pardon” to help it not survive but to use the Arabs to confront its adversaries led by Iran.
“Israel’s” difficult situation is not only the result of the growing strength of its adversaries, but also stems from the fact that it no longer has moral superiority, even to its own citizens, after its long wars turned its army into a group of murderers who were forced to carry out more brutal killings so that the survival of the state would insured. But each time they come out from their maneuvers with serious flaws, making the probability of defeat in any future war equal to the probability of victory. The social structure was also weakened because the people of this state know, as the mainstay of its army, that things are no longer like before, and that all maneuvers of the last ten years focused on defense and not offense. Even major military drills were aimed at “keeping danger away” and not finishing it off. All this is enough to accumulate in the “Israeli” consciousness one defeat after another.
Today, “Israel” is no longer able to make a decision on its own. And disillusioned are those who believe that the enemy’s government or its military and security institutions are capable of making a war decision in the region without a direct US approval, coverage and input. Therefore, the leaders of the enemy are constantly working to convince the US administration that striking the enemies of “Israel”, today and not tomorrow, is equally in the interest of the US. “Israel” may find the Kingdom of Saudi Arabia the only party in the world that shares this concern, after those madmen put themselves in “Israeli” shoes.
All these concerns are what dominated the events of the past months and weeks, including continuous military preparations that allows the enemy to wage a major war in the north and the south as well as to convince the Americans to launch a political and economic war against “Israel’s” opponents in the region, urging countries such as Saudi Arabia to take greater steps towards this confrontation. In the mind of the enemy, an American intervention would severely hinder its opponents’ front; and a Saudi participation would make the next war against a group of pro-Persian Arabs from an “opposing” political or religious doctrine a “consensus” that the West and “Israel” believe Saudi Arabia can speak for.
So that people do not get confused, what was aforementioned does not mean that there are military buildups on the border with Syria and Lebanon. But there is a special political decision leading to offensive readiness. This is accompanied by an increase in intelligence activity in Syria, Lebanon, Palestine, Iraq, and even Iran, in order to ensure a clear and realistic picture of the enemies; which is something the United States follows up on with decisions made by its administrations and the actions of US forces on the ground in Syria and Iraq. It is also an atmosphere, which falls in line with US efforts – in cooperation with Saudi Arabia, Egypt and the United Arab Emirates – to complete a spiral step that ends with the declaration of a Palestinian state, but one without meaning, with no final borders, no independent authority, no free outlets, and no right of return for those who wish to live under it.
Today, we and the enemy, walk on a knife’s edge. Among us are those who fear confrontation, believing that the enemy alone is better, let alone if it is supported by America and Saudi Arabia. And among them are those who want to take us to a futile debate about the preference of this or that option to restore rights. But there are those among us, too, those who live in this land and do not waste a minute but work with all their strength, experience and knowledge to prepare for a moment when cries arise; screams of illegitimate children of an illegitimate entity, which was once, called “Israel.”
Source: Al-Akhbar Newspaper, Translated by website team

إسرائيل و«أيام القلق العظيم»


ابراهيم الأمين

عشية قيام الكيان الاسرائيلي، وفي العقود التي تلت، وضَعْنا، نحن العرب، أنفسنا في موقع المسؤولية الأخلاقية حيال نفي أو تأكيد أو إعلان موقف حاسم من المجازر التي ارتكبها الغرب في حق اليهود قبل الحرب العالمية الثانية وأثناءها. وهو موقع لم يكلّفنا به أحد، وليس من اختصاصنا، فضلاً عن أنه ليس من مسؤوليتنا المباشرة.

هذا التقديم سببه أن كيان العدو يعيش، اليوم، المرحلة الأكثر خطورةً في تاريخه. وفي معزل عن حسابات رقمية، أو معطيات تستند الى عناصر نظرية، فإن إسرائيل دخلت، فعلياً، مرحلة الانتقال من زمن «الدولة الأبدية» الى زمن الدولة الساقطة حكماً. ولأن عملية بهذا الحجم تتطلّب جهوداً ضخمة، وحروباً أضخم، فإن العدو، قبل الغرب، سيلجأ الى سردية المظلومية اليهودية مرة جديدة. وبالتالي سنكون، لمرة أولى وأخيرة، أمام واجب الإجابة عن سؤال حول أيّ حل ممكن للمسألة اليهودية في بلادنا، ربطاً بقرار إزالة الكيان الاسرائيلي؟ وحتى لا نحمّل أنفسنا، من الآن، مسؤولية ما قد يراه البعض ظلماً بحق اليهود القاطنين في إسرائيل، عندما تزول دولتهم القائمة اليوم، من المجدي العودة الى موقف سهل وبسيط وواضح: إن الغرب الاستعماري، سواء بخلفية صليبية أو دينية أو بخلفية قمعية شمولية، مسؤول أولاً وأخيراً عمّا حلّ باليهود في أوروبا، وهو مسؤول أيضاً عن إيجاد حلّ لأزمة اليهود الذين سيغادرون فلسطين. أما مسؤوليتنا، نحن، فهي خلق الإطار المنظّم لدولة يعيش فيها أهل الارض من الفلسطينيين، ومن يمكن أن يبقى من سكانها الحاليين، بعد اختيار نظام جديد لحكم دولة فلسطين غير الناقصة لأي شبر من أرضها أو حرف من اسمها.

هل هذا هذيان كما يقول أبناء تيار الهزيمة؟

لندَع هؤلاء وشأنهم. سيظل بيننا، أو في العالم، من يمدّهم بوقود الحياة مهزومين. وبعضهم لم يعد يريد نهاية لإسرائيل أصلاً. وبالتالي، لا طائل منهم ومن هلوساتهم، ولا فائدة من مناقشتهم في ضرورة التضحيات الكبيرة التي ستبذل لاسترداد فلسطين، ما داموا يرون في ذلك مجرّد انتحار!

إسرائيل تعيش اليوم «أيام القلق العظيم»، بسبب تآكل قدراتها الهجومية والدفاعية، ليس عسكرياً فقط، بل سياسياً أيضاً. للمرة الأولى، في تاريخها، باتت إسرائيل اليوم في حاجة إلى قواعد عسكرية أميركية على الارض المغتصبة في فلسطين، والى قواعد حماية أميركية على بعد عشرات أو مئات الكيلومترات من حدودها الشمالية والجنوبية، كما باتت تحتاج، من دون أي تشاوف، الى الوجود العسكري الاميركي المباشر لحمايتها من الاعداء. وفوق كل ذلك، بات الكيان في حاجة، ليس الى اتفاقات سلام معه لم يعد بالإمكان تبريرها، بل إلى تعاون يمنحه المظلة السياسية للنفاذ الى العقل العربي. وبعد تراجع أدوار تركيا ومصر والاردن والمغرب في حماية «حق إسرائيل في الوجود»، تسعى اليوم الى شراكة مباشرة مع مملكة القهر والتخلف في الجزيرة العربية، آخر الامبراطوريات الشبيهة بها في بلادنا، علّها تمنحها «صفحاً إسلامياً» يساعدها ليس على البقاء، بل على استخدام العرب مباشرة لمواجهة خصومها الذين تقودهم إيران.
وضع إسرائيل الصعب ليس ناتجاً من تعاظم قوة خصومها فحسب، بل لكونها لم تعد تملك تفوّقاً أخلاقياً، حتى بالنسبة إلى مواطنيها أنفسهم، بعدما حوّلت حروبها الطويلة جيشها الى مجموعة من القتلة، وصار هؤلاء ملزمين بالقيام بأعمال قتل أكثر وحشية حتى يستقيم بقاء الدولة. ورغم كل ذلك، يخرجون كل مرة من مناوراتهم بثُغَر خطيرة، تجعل احتمال الهزيمة في أي حرب مقبلة يوازي احتمال الفوز. كذلك أصاب الوهن البنية الاجتماعية للكيان، لأن أبناء هذه الدولة يعرفون، كونهم عماد جيشها، أن الأمور لم تعد كما في السابق، وأن كل مناورات السنوات العشر الاخيرة استهدفت الدفاع وليس الهجوم، وأنه حتى المناورات على عمليات عسكرية كبرى كان هدفها «إبعاد الخطر» وليس الإجهاز عليه. وكل ذلك يكفي ليتراكم في الوعي الاسرائيلي هزيمة تجرّ هزيمة.

اليوم، لم تعد إسرائيل قادرة على اتخاذ قرار بمفردها. وواهم من يعتقد أن حكومة العدو، أو مؤسساتها العسكرية والأمنية، قادرة على اتخاذ قرار بحرب في الإقليم ما لم تكن هناك موافقة وتغطية ومساهمة أميركية مباشرة. لذلك، يعمل قادة العدو، من دون توقف، على إقناع الادارة الاميركية بأن ضرب أعداء إسرائيل، اليوم وليس غداً، فيه مصلحة أميركية مساوية تماماً لمصلحتهم. وربما تجد إسرائيل في مملكة آل سعود الطرف الوحيد في العالم الذي يشاركها هذا الهاجس، بعدما وضع هؤلاء المجانين أنفسهم في الموقع الاسرائيلي.

كل هذا القلق هو ما يتحكم في مجريات الأحداث في الأشهر والاسابيع الماضية، من الاستعدادات المتواصلة لجاهزية عسكرية تتيح للعدو خوض حرب واسعة في الشمال والجنوب، ولإقناع الاميركيين بمباشرة حرب سياسية واقتصادية ضد خصوم إسرائيل في المنطقة، ولحضّ دول مثل السعودية على السير في خطوات أكبر نحو هذه المواجهة. وفي ذهن العدو أن تدخلاً أميركياً سيعيق جبهة خصومها بقوة، وأن مشاركة سعودية ستجعل الحرب المقبلة قائمة مع فئة من العرب الموالين للفرس، من مذهب سياسي أو ديني «مخالف» لـ«إجماع» يعتقد الغرب وإسرائيل أن بمقدور السعودية التحدث باسمه.

حتى لا يقع الناس في بلبلة، لا يعني ما تقدم أن هناك حشوداً عسكرية جرارة على الحدود مع سوريا ولبنان، لكنّ هناك قراراً سياسياً خاصاً يقود الى الى جاهزية هجومية. ويترافق ذلك مع تعزيز النشاط الاستخباراتي في سوريا ولبنان وفلسطين والعراق، وحتى إيران، بغية ضمان صورة واضحة عن واقع الأعداء، وهو أمر تواكبه الولايات المتحدة بما يصدر عن إدارتها من قرارات، وبما تقوم به القوات الاميركية على الارض في سوريا والعراق، كما أنه مناخ يتزاحم مع المساعي الاميركية، بالتعاون مع السعودية ومصر والامارات، لإنجاز خطوة بهلوانية تنتهي بالاعلان عن دولة فلسطينية، لكن من دون معنى، حيث لا حدود نهائية لها، ولا سلطة مستقلة ولا منافذ حرة، ولا حق لعودة من يرغب من الفلسطينيين العيش في ظلها.

اليوم، نسير، نحن والعدو، على حدّ السكين. بيننا من يخاف المواجهة معتقداً أن العدو أقدر وحده، فكيف إذا كانت أميركا والسعودية معه. وبيننا من يريد أخذنا الى النقاش العقيم حول أفضلية هذا الخيار أو ذاك لاستعادة الحقوق. لكن بيننا، أيضاً، من يعيش في هذه الارض، ولا يهدر دقيقة من وقته، بل يعمل بكل ما أوتي من قوة وخبرة وعلم للاستعداد للحظة إذا ارتفع فيها الصراخ، أن يكون حكماً صراخ الهاربين من أبناء غير شرعيين، لكيان غير شرعي كان يدعى… إسرائيل


Hundreds of Jewish Settlers (terrorists) Riot In Old City Jerusalem

Hundreds of Settlers Riot In Old City Jerusalem

IMEMC News & Agencies | October 16, 2017

16 Oct 7:25 AM
A Palestinian shop owner was hospitalized after hundreds of extremist Israeli settlers rioted in the Jerusalem’s Old City, an eyewitness told mass media.
Approximately 400 extremist Jewish-Israeli settlers marched through the Old City from Al-Buraq Wall of Al-Aqsa Mosque towards the Damascus Gate, an eyewitness said, according to Days of Palestine.
While they were walking, the extremists were shouting, beating the doors of houses and shops, throwing rocks and smashing car windows.
As they approached Damascus Gate, they stormed an open shop and attacked the shop’s Palestinian owner, who was taken to Hadassah University Hospital to be treated for his wounds.
Later on, about 20 Israeli police officers arrived at the scene and escorted the rioters out of the Old City.
However, no arrests were made. Police issued a statement, on Thursday morning, saying that there had been a fight between two groups of youth.
Police confirmed that an investigation had been opened into the incident, and that damage had been caused to a shop and a number of motor vehicles.
Louis Zorba, a resident in the area, spoke to Haaretz saying: “I heard shouts and banging on the houses, but we are used to it because it happens every time there is a Jewish holiday.”
“I told the officers that if it were Palestinians who were rioting, they would have sent for reinforcements, and probably shot tear gas and stun grenades.”
NGO Ir Amim said: “This is not the first time that the police have not done their job to protect the Palestinian residents of East Jerusalem.”
The NGO accused the police of attempting to hide the nature of the attack when it described it in as a fight between groups of youths, and not as an attack on Palestinians and their property.

كركوك وانتحار البرزاني

كركوك وانتحار البرزاني

ناصر قنديل

أكتوبر 17, 2017

– عندما هدّد داعش كركوك وصار على أبوابها هبّت واشنطنلتعلنها خطاً أحمر، وتركت البشمركة تتموضع فيها وفي حقول نفطها، وكما سعت قبل أيام لنقل الوحدات الكردية إلى حقول نفط دير الزور وترك الرقة لتنظيم داعش، منعاً لاقتراب الجيش السوري، عادت فنقلت وحدات داعش إلى هناك للهدف نفسه، وها هي ترفع الصوت عالياً لقيام الجيش العراقي بدخول كركوك وحقول نفطها.

– عندما أعلن مسعود البرزاني الاستعجال بالاستفتاء على انفصال كردستان، كان واضحاً أن الأمر لا صلة له بسبب يتعلق بحق تقرير المصير الذي انتظر شهوراً لنهاية داعش وانعقاد حوار عراقي شامل لرسم خريطة المستقبل، وقد انتظر عشرات السنين. فالاستعجال هو لاستباق نهاية داعش وفرض أمر واقع يتصل بالاحتفاظ بكركوك التي تمّت السيطرة الكردية عليها تحت غطاء إبعاد داعش عنها. كما كان واضحاً أن نتيجة الاستفتاء الكردي ستكون سلبية إذا كانت كردستان من دون كركوك. كما كان واضحاً أكثر أن الاستفتاء الذي قد تخضع شرعية إجرائه في المحافظات الكردية الثلاث لكثير من الاجتهادات والنقاشات، إلا أن إجراءه من طرف واحد في كركوك هو غير شرعي وباطل، ومشروط بتوافق وإشراف الحكومة المركزية في بغداد، طالما كركوك مصنفة كمحافظة متنازع عليها، وبالتالي يصير واضحاً أنه بقدر ما النيات المبطنة للاستفتاء تقوم على السطو على كركوك، فإظهار حسن النية يبدأ بإعادة كركوك للسيادة العراقية وإلغاء نتائج الاستفتاء فيها، والرفض في هذه الحال يعني قرار حرب.

– جاءت مواقف العراق وسورية وتركيا وإيران تقول لقادة إقليم كردستان إنها تأخذ شعبها للانتحار بالعناد الذي تبديه بالسطو على كركوك. وكانت قيادات كردية عاقلة ومعتدلة لا يُستهان بوزنها، وعلى رأسها الاتحاد الوطني الكردستاني، حزب الرئيس الراحل جلال الطالباني، تدعو لاستثناء كركوك من الاستفتاء وربط مستقبلها بالتوافق العراقي، وتسريع تسليمها للحكومة المركزية في بغداد، وصار التوافق العراقي الإيراني التركي السوري أن يجد نقطة لقاء مع هذه القيادة الكردية عنوانها، إلغاء نتائج الاستفتاء في كركوك، وإعادة كركوك إلى حضن الدولة العراقية كمدخل لحوار هادئ ينهي القضايا العالقة ومن ضمنها يبحث مصير الاستفتاء.

– حمل الجنرال قاسم سليماني الصورة كاملة لقيادة البرزاني، داعياً لتلقف الفرصة قبل الدخول في مرحلة يصعب معها العودة إلى الوراء، فكان الردّ باستجلاب عناصر حزب العمال الكردستاني إلى كركوك، عشية انتهاء المهلة ليل الأحد الإثنين. وبدأت العملية التي استعد لها الجيش العراقي ووحدات الحشد الشعبي.واتخذت فصائل البشمركة في كركوك موقفاً إيجابياً، وهي في غالبها تتبع لحزب الطالباني، ومثلها العاصمة الكردية الثانية في السليمانية التي تسعى لتوافق مع دول الجوار ومع الحكومة المركزية في بغداد، بخلاف أربيل وزعيمها البرزاني، ما جنّب العراق والمنطقة حرباً أهلية تجتمع فيها حكومات العرب وإيران وتركيا بوجه الأكراد، لتنقذ الحكمة الطالبانية المنطقة من الخطة «الإسرائيلية» الهادفة لحروب تقوم على اصطفافات عرقية صافية. كما حدث عندما أحبطت حلب ودمشق حلم الحرب المذهبية في سورية.

– ما جرى في كركوك سيشكل نقطة تحوّل في مصير المنطقة. فهو من جهة يقول للأكراد في سورية والعراق أن الأميركيين والسعوديين و»الإسرائيليين» الذين يشجّعونهم على التصعيد نحو الانفصال لن يقدموا لهم شيئاً ساعة الصفر. ويقول للعرب والإيرانيين والأتراك، إن المواجهة سياسية وليست عرقية ولا قومية، وإن القيادة الحكيمة للسليمانية شريك في إعادة صياغة العلاقة بين مكوّنات شعوب المنطقة بطريقة تقوم على الاحترام المبتادل للخصوصيات، والعيش السلمي الواحد، وإحباط مشاريع الفتن والحروب الأهلية.

– البرزاني ينتحر بعدما لعب ورقة حظه الأخيرة، بكامل الرصيد الكردي والإقليمي والدولي، وفقاً لمعادلة «يا قاتل يا مقتول»، وها هو يخرج مقتولاً، من دون أن ينجح بدفع المنطقة للاقتتال. فالمعادلة المطروحة اليوم أمام الأكراد كردية كردية وليست بين الاستقلال والتبعية، فقد منحوا مشروع البرزاني تفويضاً مفتوحاً للسير بدولة الانفصال وفشل بتوفير المقوّمات وتجمّد عند الخطوة الأولى وثبت خطأ حساباته وتحالفاته، ليكون الخيار المقابل الداعي للتعقل والذي يمثله تيار الطالباني بين الأكراد خشبة الخلاص الكردية بعقلانية وروح المسؤولية التي أبداها تجاه مستقبل ناسه وعلاقات الأكراد بجيرانهم، الذين عاشوا معهم آلاف السنين التي مضت وسيعيشون معهم آلاف السنين التي ستأتي.

Related Videos



Israel was founded on theft, theft of land, housing, mineral resources & even olive harvests


Photo of settlers stealing olives on Oct. 15

LAST YEAR Palestinian farmers accuse Israeli settlers of stealing harvest from 400 Olive Trees
BETHLEHEM (Ma’an) — Israeli settlers on Sunday stole olive pickings from dozens of trees belonging to Palestinian farmers from the occupied West Bank districts of Ramallah and Nablus.Ghassan Daghlas, an official who monitors settlements activity in the northern West Bank, told Ma’an that dozens of Israeli settlers raided Palestinian lands in Ramallah and Nablus under protection of armed Israeli forces, and stole olives from dozens of Palestinian trees.

 Daghlas told Ma’an that Israeli settlers stole the pickings of more than 65 olive trees in the Nablus-area village of al-Sawiyeh and the Ramallah-area village of al-Janiyeh.
Meanwhile, NGO Rabbis For Human Rights (RHR) released a statement saying that the settlers, from the illegal Zayit Raanan outpost, were arrested by Israeli security forces “following the swift intervention of the head of the field department of Rabbis for Human Rights, Zakaria Sadah, who informed the security forces.”In another incident, also on Sunday, Palestinian farmers from the Nablus-area village of Qaryut were attacked by settlers. RHR said that Israeli security forces arrived at the scene and apprehended the assailants. “It is a relatively unusual day where the security forces manage to arrest extremist Israeli lawbreakers in two incidents against West Bank Palestinians,” RHR said, adding that “violations against Palestinian farmers are not properly addressed by the Israeli security and/or law enforcement authorities.”

“The arrests on October 15th demonstrate that the Israeli security forces do indeed should they want to – have the capacity to act against hate crimes,” the statement concluded.
A spokesperson for COGAT, the agency responsible for enforcing the Israeli government’s policies in the occupied Palestinian territory, told Ma’an they were looking into the reports.
  The Palestinian government has no jurisdiction over Israelis in the West Bank, and violent acts carried out by Israeli settlers often occur in the presence of Israeli military forces who rarely act to protect Palestinian residents.

The majority of settler attacks committed against Palestinians are met with impunity, with Israelis rarely facing consequences for such attacks.

Only 1.9 percent of complaints submitted by Palestinians against Israeli settler attacks result in a conviction, while 95.6 percent of investigations of damage to olive trees are closed due to failures of Israeli police, according to the Israeli human rights group Yesh Din.

Yesh Din, along with Israeli rights group B’Tselem, have previously condemned Israeli authorities for failing to protect Palestinians from settlers violence or investigate attacks, particularly during olive harvest season, when incidents of attacks on harvesters and their olive groves have been a near daily occurrence in past years.

Lebanon President Pushes P5 Ambassadors to Swiftly Handle Refugee Crisis to Ward Off Undesirable Ramifications

October 16, 2017
Lebanese President Michel Aoun
The Lebanese President, General Michel Aoun, on Monday briefed his visitors on Lebanon’s position vis-a-vis the simmering Syrian refugee crisis.
The President met at Baabda Palace with the ambassadors of the United Nations Security Council’s permanent members, in presence of Foreign Affairs and Expatriates Minister, Gebran Bassil.
Aoun sounded the alarm on the grave repercussions of the Syrian refugee crisis on the political, economic, and security levels, warning that this could affect the Lebanese workforce since the unemployment rate is on the rise.
The President also urged the P5 Ambassadors to swiftly handle the refugee crisis in a bid to thwart undesirable ramifications. He also requested of the international organizations that assist refugees “not to intimidate,” those who wish to return to Syria “for as long as their return is voluntary”.
“Lebanon’s security is as important as the Syrian refugees’ security,” Aoun Said.
“We seek the safe return of those who have fled because of the Syrian conflict,” the president added.
He went on to thank the Ambassadors for their visit after they discussed with him their countries’ point of view with regard to this matter.
Aoun finally handed the ambassadors letters to the Presidents of their respective countries, to the United Nations Secretary-General, and to the head of the European Union.
“Providing appropriate conditions for the safe return of Syrian refugees to their country is a must, especially to the stable areas that can be reached, or areas of low tension, without being linked to a political solution.”
The meeting took place at 11:30 a.m. in presence of the ambassadors of Russia, China, France, the United States, and Britain, and was also attended by Deputy UN Secretary-General in Lebanon, Philippe Lazarini, European Union Ambassador to Lebanon Christina Lassen, and Arab League Representative, Ambassador Abdel Rahman Solh.
Source: NNA

Monday, October 16, 2017

SYRIA WAR REPORT – OCTOBER 16, 2017: GOVERNMENT FORCES LIBERATE CITY OF MAYADIN FROM ISIS

The Syrian Arab Army (SAA) Tiger Forces, supported by the Russian Aerospace Forces, have liberated the strategic city of Mayadin from ISIS terrorists in the province of Deir Ezzor. The SAA has also taken control of Buqrus Fawqani and Buqrus Tahtani northwest of the city.
Mayadin had been one of the key ISIS strongholds in the Euphrates Valley. Without it, the terrorist group has little chances to resist government troops securing the western bank of the Euphrates between Deir Ezzor and Mayadin.
According to pro-government sources, the SAA is now preparing to cross to the eastern bank of the Euphrates near Mayadin and to advance towards the Omar oil fields, which are also a target of the advance of the US-backed Syrian Democratic Forces (SDF).
Meanwhile, the SDF officially reached a deal with ISIS in Raqqah city. SDF spokesman Talal Selo, 275 Syrian ISIS fighters along with their family members left the city under the deal. According to another SDF spokesman, Mostafa Bali, “the final batch of fighters” left the city via buses overnight into October 15.
Selo added that “no more than 200-300” foreign ISIS members remained in Raqqah. They will not be allowed to evacuate.
Following the official statement, SDF-linked media changed the narrative saying that the SDF didn’t allow ISIS members to left the city and they will be interrogated and prosecuted. However, it is not clear if the media refers the evacuated group or another group of ISIS members that could surrender to the SDF.
On October 15, the SDF declared a final phase of its offensive in Raqqah and captured al-Barid district. According to pro_SDF experts, Raqqah will soon fall into the hands of the US-backed force.

SYRIAN FORCES CLEARING EUPHRATES BANK BETWEEN DEIR EZZOR AND MAYADIN FROM ISIS (MAPS)

16.10.2017
The Syrian Arab Army (SAA) Tiger Forces and their allies are clearing a bank of the Euphrates between the cities of Deir Ezzor and Mayadin.
According to pro-government sources, the Tiger Forces liberated the villages of Zabari, Sa’lu and Tub from ISIS and deployed in a striking distance from al Muhassan.
As soon as government troops secure this part of the eastern Euphrates bank, they will likely start developing its advance on the western bank of the river with a clear aim to capture the strategic Omar oil fields north of al-Mayadin.

SYRIAN ARMY TAKES CONTROL OF AL-HUSAYNIYAH AND SAFIRAH AT-TAHTANIYAH NORTH OF DEIR EZZOR, ADVANCES INSIDE CITY

16.10.2017
Syrian Army Takes Control Of Al-Husayniyah And Safirah at-Tahtaniyah North Of Deir Ezzor, Advances Inside City
FILE IMAGE: mod.gov.sy
The Syrain Arab Army (SAA) and the National Defense Forces (NDF) have liberated the village of Al-Husayniyah from ISIS north of Deir Ezzor city, on the eastern bank of the Euphrates, the Syrian Defense Ministry said on October 16.
Separtely, pro-government sources claimed that the SAA and the NDF have liberated the village of Safirah at-Tahtaniyah on the eastern bank of the river.
If the advance in Safirah at-Tahtaniyah is confirmed, this will be a notable signal of the expected full collapse of the ISIS defense north of Deir Ezzor city.
Meanwhile, government forces have continued advancing against ISIS terrorists inside the city. Especially intense clashes took place near  Deir Ezzor’s Workers’ District. A fighting was also reported in Al-Rusafa and Al-Rashidiyah.

IN MAPS: SYRIAN ARMY’S GAINS NORTH AND EAST OF DEIR EZZOR CITY

16.10.2017
Syrian government forces have liberated the village of al-Husayniyah north of Deir Ezzor city and the villages of Buqrus Fawqani and Buqrus Tahtani east of the city.

BREAKING: Syrian Army captures four ISIS-held villages south of Deir Ezzor

DAMASCUS, SYRIA (7:00 P.M.) – Minutes ago, the Syrian Arab Army (SAA) scored a huge advance on the western bank of the Euphrates River after its elite assault troops overwhelmed ISIS at numerous points adjacent to the M4 Highway in southern Deir Ezzor.
Following the liberation of nearby two villages the day before, troops under the direct command of Suheil Al-Hassan took control over Zabqri, Saalo, Al-Aliyat and Al-Tob on Monday afternoon.
Due to this development, the SAA has isolated a handful of ISIS-controlled villages between Al-Mayadeen and Deir Ezzor Airbase. This pocket is expected to be eliminated by the Tiger Forces in the coming days, sources inform Al-Masdar News.
Meanwhile, heavy clashes engulfed the provincial capital of Deir Ezzor throughout Monday as the SAA began the next stage of the ‘Big Dawn’ offensive.
According to Al-Masdar News field reporter Ibrahim Joudeh, the SAA is making rapid gains inside Deir Ezzor as we speak after breaking through ISIS’ first line of defense in the city.
Related videos
Related Articles

Eva Bartlett on Syria (interview with Syriana Analysis)


Raising Iran to America’s First Enemy … ترفيع إيران إلى مرتبة عدو أميركا الأول


أكتوبر 16, 2017

د. عصام نعمان

أطلق ترامب أخيراً عاصفته المجنونة الموعودة: إيران وحرسها الثوري هي الخطر الداهم.

إيران كانت دائماً، في رأيه، خصماً مؤذياً. ترامب قرّر ترفيعها الى مرتبة العدو الأول والأفعل. خطرها ليس نابعاً من كونها قوة نووية بل من كونها ذات قدرات متنوّعة ومتعاظمة وأنها مقتدرة وقادرة على تحجيم نفوذ أميركا وإجلائه عن البرزخ الممتدّ من شواطئ البحر الأبيض المتوسط الى شواطئ الخليج.

الاتفاق النووي ليس سبباً للعداوة بل ذريعة لتعظيمها. ثمة تحريض «إسرائيلي» متوقّد، وكذلك خليجي، لكنهما ليسا الدافع الأول لترفيع إيران إلى مرتبة العدو الأول. الدافع الأول اقتناعُ ترامب والمنظومة السياسية والعسكرية الحاكمة establishment بأنّ الإدارات الأميركية المتعاقبة، منذ جورج بوش الأب الى باراك أوباما، أخفقت في حربها الناعمة soft power على إيران وقوى المقاومة المتحالفة معها. لعلّ المظهر الأخير للإخفاق اندحار الإرهاب المتمثل بـ «الدولة الإسلامية في العراق والشام – داعش».

سواء كان تنظيم «داعش» صناعة أميركية، كما يعتقد كثيرون، أم مجرد ردّة فعلٍ على تغوّل الولايات المتحدة وبعض دول الغرب الأطلسي و«إسرائيل» في استباحة بلاد العرب والمسلمين، فإنّ ثمة حقيقة ساطعة لا سبيل الى إنكارها هي أنّ أميركا وبعضاً من حلفائها الإقليميين استعملوا «داعش» وأخواته من أجل ترسيم خريطة جيوسياسية جديدة لبلدان غرب آسيا ولمواجهة قوى المقاومة البازغة فيها.

انهزام الإرهاب ومن هم وراءه هو الدافع الرئيس للولايات المتحدة، في ظلّ ترامب، إلى تأكيد وتعزيز وتظهير قرار مواجهة إيران وقوى المقاومة المتحالفة معها.

لا بدَّ من التوضيح أنّ قوى المقاومة العربية عموماً متحالفة مع إيران وليست أداةً لها. صحيح أنّ إيران تموّل وتسلّح وتدرّب العديد من فصائلها، وأنّ لها في صفوفها تأييداً ونفوذاً، لكن قياداتها ليست بالتأكيد أداةً لإيران.

إدارة ترامب والمنظومة السياسية والعسكرية والاستخبارية الأميركية حريصة على إضفاء صفة التبعية على قوى المقاومة العربية المتحالفة مع إيران. التبعية تهمة ملفّقة. قيادات حزب الله اللبناني، والجهاد إلاسلامي و«حماس» الفلسطينيتين وغيرها من التنظيمات والفصائل ليست بالتأكيد أدوات لإيران ولا وكيلة لها. العلاقة بين تلك القوى المجاهدة وإيران ليست علاقة تبعية أو ارتزاق بل علاقة تعاهد وتحالف وتعاون في مواجهة أعداء مشتركين. هذا ما يبدو سائداً حتى الآن.

هل من متغيّرات لافتة في الوسائل والغايات بعد إعلان ترامب استراتيجيته تستوجب انتباهاً وتركيزاً خاصاً من طرف قوى المقاومة؟

من الواضح أنّ إدارة ترامب تعتمد مقاربة مغايرة لسابقاتها في العراق وسورية من جهة، وفي فلسطين من جهة أخرى. في العراق، تدعم واشنطن مداورةً مسعود البرزاني على تثبيت وضع انفصالي عن حكومة بغداد المركزية يرمي إلى تمكين الكرد من إقامة دولة مستقلة في كردستان العراق. في السياق، تحبّذ واشنطن نشوء حالة اشتباك بين قوات «البيشمركة» وقوات الجيش العراقي لتوليد حاجة لدى حكومة بغداد لاستبقاء القوات الأميركية المتواجدة حالياً في الشمال، كما من أجل إطالة أمد عدم الاستقرار في البلاد.

في سورية، تدعم واشنطن قوات سورية الديمقراطية «قسد» لإقامة سلطة منفصلة عن حكومة دمشق يُراد لها، في المدى الطويل، ان تشكّل الجناح السوري لدولة الكرد المستقلة في شمال العراق وشمال سورية، وهو مخطط يحتمل واحداً من تفسيرين: إما إقامة دولة كردية بالتفاهم مع تركيا تقتصر على أجزاء من العراق وسورية وتعويض أنقرة بدعم جهودها للسيطرة على الكرد الأتراك في شمال شرق البلاد، وإما غضّ واشنطن النظر عن قيام تركيا بالسيطرة على أجزاء واسعة من شمال سورية بغية تحقيق غرضين: حصر دولة الكرد المستقلة في شمال العراق، وإبقاء شمال سورية رهينة في أيدي الأتراك لحمل حكومة دمشق وفصائل المعارضة السورية على التسليم بإقامة نظام فدرالي ضعيف يراعي أميركا وتركيا ولا يشكّل خطراً على «إسرائيل».

في فلسطين المحتلة، ثمّة مؤشرات إلى أنّ ترامب يحلم بتحقيق ما يسمّيه «صفقة القرن» بين «إسرائيل» والفلسطينيين. مضمون «الصفقة» لم يتّضح بعد، إلاّ انّ القليل مما تيسّرت معرفته يشير إلى تسويق تسويةٍ بين الطرفين تعطي الفلسطينيين كياناً سياسياً يقتصر على أمكنة كثافتهم السكانية في الضفة الغربية، على أن يُصار إلى ربطه بالأردن من خلال نظام كونفدرالي يرعى شؤون القدس الشرقية والحرم الشريف.

الى ذلك، تأمل إدارة ترامب بأن تساعد التسوية المرتجاة على تسهيل وتسريع عملية التطبيع بين «إسرائيل» والدول العربية «المعتدلة»، وفي مقدّمها السعودية ودول الخليج، على أن ترافق هذه العملية مبادرات اعتراف متبادل إذا كانت أوضاعها الداخلية تحتمل «خطوة جريئة» في هذا المجال.

كلّ هذه السيناريوات والتطلعات يُراد لها أن تصبّ تدريجاً في هدف استراتيجي رئيس هو بناء جدار سياسي وعسكري فاصل بين عالم العرب وعالم الفرس. لذلك تحرص إدارة ترامب على إبقاء قواتها، ومن ثم تعزيزها، في العراق وسورية لمنع تواصلهما جغرافياً وسياسياً وعسكرياً والحؤول دون إقامة جسر بري استراتيجي يمتدّ من طهران وبيروت عبر بلاد الرافدين وبلاد الشام.

باختصار، ممنوع على إيران أن تصل البحر المتوسط أو أن تكون لها قواعد ومرتكزات في سورية ولبنان. هذا الأمر هو مطمع ومطلب أميركيان و«إسرائيليان». من هنا يمكن تفسير تبرّم ترامب ونتنياهو بالإتفاق النووي. ذلك أنّ إقراره في مجلس الأمن أعطاه بُعداً دولياً وأدّى إلى رفع العقوبات عن إيران ومكّنها من توظيف المزيد من الموارد والطاقات في صناعتها الصاروخية، وبالتالي في إنتاج صواريخ متقدمة يتجاوز مداها «إسرائيل» ويطاول جميع القواعد الأميركية في منطقة غرب آسيا.

أميركا، كما «إسرائيل»، تعرفان أن ليس لدى إيران قنابل ذرية وأنها ليست جادة في امتلاكها، وان لا سبيل اصلاً الى استعمال السلاح النووي نظراً لخطره الكارثي المدمّر على الاطراف التي تستعمله برغم التفاوت الكمّي لصالح بعضها في هذا المجال. لكن أميركا و«إسرائيل» تعرفان ايضاً انّ إيران قادرة على تعويض نقصها في الأسلحة النووية بكمية الصواريخ الضخمة التي تمتلكها، للمدى المتوسط وللمدى البعيد، وبالقوة النارية الهائلة التي يمكن أن تتولد عن استعمالها، ولا سيما اذا ما تمكّنت طهران، بالتفاهم مع دمشق، من إقامة قواعد معدَّة لإطلاقها غير بعيدة من «إسرائيل».

هكذا تتضح أسباب نزوع ترامب والمنظومة السياسية والعسكرية الأميركية إلى ترفيع إيران وقوى المقاومة الى مرتبة العدو الأول والأفعل لأميركا و«إسرائيل»…

وزير سابق

Related Videos